.
.
.
.

فضيحة زوجة ابن القذافي.. دمشق تستنفر وأجهزة الأمن تتحرك

شخصية نافذة منعت رجال الأمن من اعتقال سيدة دهست عناصر شرطة ومدنيين

نشر في: آخر تحديث:

بعدما أثارت ضجة كبيرة خلال الساعات الماضية وصل صداها وسائل إعلام ومنصات التواصل الاجتماعي، نقلت معلومات أن توجيهاً رسمياً صدر من أحد الأجهزة الأمنية بالعاصمة السورية دمشق باعتقال ألين سكاف، زوجة هانبيال القذافي، نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، على خلفية حادث دهس رجال من الشرطة ومارة قيل إنها كانت وراءه في إحدى مناطق العاصمة.

فقد نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن مصادر خاصة، أن التوجيه جاء باعتقال سكاف بعد افتضاح أمر تدخل شخصية نافذة، ومنع أجهزة الأمن والشرطة التي حاصرتها وكانت بحالة هستيرية من توقيفها.

وخلال الساعات الماضية، غدت سكاف حديث الشارع السوري بسبب الغضب العارم الذي سببه تصرّفها، خصوصاً مع تدخل المسؤول الغامض الذي أجبر الأمن على "لفلفة الموضوع" بجملة أضحت ناراً على علم حين قال المسؤول باللهجة السورية: "اتركوها. هي بتخصني".

وتداول الشارع الدمشقي أنباء ما حدث، حيث كشفت سيدة تقطن في مكان الحادث قائلة: "ما حدا مهتم لأمر رجال الشرطة المعترين والمدنيين ما الن ذنب إلا إنن يا ماتوا يا صار معهن جروج بليغة مشان تكون كنة القذافي سعيدة هي واللي داعمها".

وأشارت السيدة إلى أن السكان كانوا سمعوا يوم الواقعة أصوات رصاص ظنوا أنها اشتباك مسلح، إلا أنهم فوجئوا بأنها سيدة مخمورة تشتم الشرطة والأمن وأكبر مسؤول في البلد.

وأكدت السيدة أن سكاف لم تعاقب رغم كل ما فعلت.

تقطن أرقى أحياء العاصمة

وأشارت المعلومات إلى أن سكاف لاجئة سياسية تعيش بحي المالكي أرقى أحياء دمشق وتحت حماية الأجهزة الأمنية، فيما لم تكشف هوية الشخصية السورية ذات السطوة التي تدخلت لفض تجمع لرجال قوى الأمن الداخلي وأجهزة الأمن الأخرى إثر محاصرتها سكاف، التي قادت سيارتها برعونة إثر مخالفتها من قبل أحد رجال شرطة المرور في منطقة الشيخ سعد، ودهسها لثلاثة من الشرطة ومدنيين من الذين تجمعوا في موقع الحادث.

ووسط تكتم الجهات الرسمية وعدم إصدارها أي تعليق على ما جرى، نشرت مواقع تابعة للمعارضة السورية تفاصيل وصورا عن القصة، وشرحت أن سكاف كانت تقود سيارتها بسرعة ودخلت بطريق مخالف لإجراءات السير ما دفع شرطة المرور للتدخل، حينها اشتد غضبها ودهست 3 عناصر وبعض المارة، في حين تدخل رجال المرافقة التي كانت وراءها وأطلقوا النار فحدث الاشتباك بينهم وبين الأمن، إلى أن أتت شخصية غامضة وأنهت الحكاية واصطحبت سكاف معها.

وبحسب مصادر محلية، جرى نقل المصابين الذين لم يكشف عن أسمائهم ولا حالتهم الصحية إلى مشفى المواساة القريب من موقع الحادث.