.
.
.
.

موسكو: هجوم على قاعدة حميميم بسوريا.. والمرصد يكذّبها

مصدر الهجوم مواقع خاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة في منطقة خفض التصعيد في إدلب

نشر في: آخر تحديث:

أعلن رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا، الأميرال فيتشيسلاف سيتكين، أن وسائل الدفاع الجوي الروسي نجحت في صد هجوم على قاعدة حميميم الجوية في سوريا باستخدام بطاريات صواريخ بعيدة المدى، وفق ما أوردت "سبوتنيك".

المرصد ينفي

لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان نفى استهداف الفصائل للقوات الروسية في قاعدة حميميم الجوية بمحافظة اللاذقية السورية.

ونقل المرصد عن مصادر في منطقة "خفض التصعيد" الأقرب لريف اللاذقية، قولها إن الفصائل لم تطلق أي صاروخ باتجاه مواقع النظام في ذلك الوقت الذي تدعي فيه تصدي حميميم لهجوم صاروخي.

كما نفت مصادر في اللاذقية وقرب القاعدة العسكرية الروسية سماع أصوات إطلاق صواريخ لصد تلك الأهداف المزعومة.

موسكو تؤكد التصدي للهجوم

إلى ذلك، قال سيتكين خلال مؤتمر صحافي: "في تمام الساعة 19:45 من يوم 9 فبراير صدت وسائل الدفاع الجوي الروسي هجوما على قاعدة حميميم باستخدام بطاريات صواريخ بعيدة المدى".

وأوضح أن "وسائل المراقبة الجوية رصدت أن مصدر الهجوم كان في مواقع خاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة في منطقة خفض التصعيد في إدلب".

وأشار إلى أن الهجوم "لم يسفر عن إصابات أو أضرار مادية"، مؤكدا أن "قاعدة حميميم تعمل بشكل طبيعي".

وسبق أن أعلنت روسيا عن صد قواتها عشرات الهجمات على قاعدة حميميم من منطقة إدلب والتي نفذت جميعها تقريبا بواسطة طائرات مسيرة.