.
.
.
.
سوريا والأسد

مقتل 18 شخصاً في انفجار ألغام من مخلفات الحرب في وسط سوريا

المرصد السوري لحقوق الإنسان أكد أن الانفجار طال حافلة كانت تقل أشخاصاً يعملون بجمع الكمأة

نشر في: آخر تحديث:

قُتل 18 شخصاً على الأقل الأحد جراء انفجار ألغام من مخلفات الحرب في ريف محافظة حماة الشرقي في وسط سوريا، وفق ما أفاد تلفزيون النظام السوري.

وتعد الألغام والأجسام المتفجرة من الملفات الشائكة المرتبطة بالحرب السورية التي تدخل منتصف الشهر الحالي عامها الحادي عشر.

ونقل تلفزيون النظام عن مدير مستشفى السلمية الوطني قوله إن "18 مواطناً" قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون "جراء انفجار ألغام من مخلفات الإرهابيين بسيارتين في محمية رسم الأحمر في الريف الشرقي لمحافظة حماة".

وتعتبر دمشق كافة الفصائل التي قاتلتها خلال سنوات النزاع مجموعات "إرهابية".

ويُعتقد، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الانفجار طال حافلة كانت تقل أشخاصاً يعملون بجمع الكمأة.

وتتكرر في هذه المنطقة حوادث انفجار الألغام بالمدنيين خلال موسم الكمأة مع انصراف الكثير من الأهالي إلى جمعها في مناطق صحراوية شاسعة، خضعت لفترة لسيطرة تنظيم داعش قبل طرده منها.

وزرع الألغام استراتيجية اتبعتها أطراف عدة في النزاع السوري، أبرزها تنظيم داعش الذي عمد إلى تفخيخ أجسام عدة من أبنية وسيارات وأدوات منزلية وعبوات غذائية.

ووفق تقرير لمنظمة "العمل بشأن العنف المسلح" صدر هذا العام، حصدت الألغام في يناير الماضي 5% من الضحايا المدنيين في سوريا.

ووقّع النظام السوري والأمم المتحدة في يوليو 2018 مذكرة تفاهم لدعم جهود نزع الألغام.

وتسبب النزاع السوري بمقتل أكثر من 387 ألف شخص، وأحدث دماراً هائلاً في البنى التحتية، وأدى إلى نزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.