.
.
.
.

شكوى غير مسبوقة ضد فاغنر.. معلومات حول الضحية السورية

"حمادة كان يبلغ من العمر 32 عاماً ،حين قتله عنصرٌ من مجموعة فاغنر قبل نحو 4 سنوات في مدينة حمص"

نشر في: آخر تحديث:

كشفت منظمة سورية، وهي واحدة ضمن ثلاث منظمات تقدّمت بشكوى في روسيا يوم الاثنين الماضي لمقاضاة مجموعة "فاغنر" الأمنية الخاصّة، عن هوية مواطنٍ سوري قُتِل على يد المجموعة الأمنية عام 2017 بينما كان مجنداً ضمن قوات النظام السوري.

وقالت ماري أونج بارباري، مديرة التواصل وحملات المناصرة لدى "المركز السوري للإعلام وحرية التعبير" إن "محمد حمادة هو المواطن السوري الذي تقدّم مركزنا مع (الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان) ومركز (ميمورال الروسي لحقوق الإنسان) بشكوى لأجله في موسكو قبل أيام ضد مجموعة فاغنر، ونتمنى أن تكون العدالة منصفة حيال هذه القضية".

محاسبة المتورطين

وأضافت لـ "العربية.نت" من مكتبها في العاصمة الفرنسية باريس أن "حمادة كان يبلغ من العمر 32 عاماً ،حين قتله عنصرٌ من مجموعة فاغنر قبل نحو 4 سنوات في مدينة حمص السورية".

كما لفتت إلى أنه "ينحدر من منطقة تقع في شمال غرب سوريا وقد تعرّفنا على هوية قاتله بمساعدة من صحيفة (نوفايا غازيتا) الروسية اليومية". وتابعت "هدفنا من هذه الشكوى الجماعية لثلاث منظمات هو محاسبة كلّ المتورطين بجريمة قتل المواطن السوري التي تعد انتهاكاً لحقوق الإنسان، وقد كنا تقدّمنا بها قبل 15 مارس الحالي، لكننا أردنا الإعلان عنها مع سنوية اندلاع الثورة السورية، وبالتالي نسعى لمعاقبة كل أولئك الذين أصدروا أوامر بتصفية حمادة خاصة وأنه ربما يمكن التوصل للمسؤول الرئيسي في ارتكابها".

قوات النظام
قوات النظام

وبحسب بارباري، فقد ساهم محامون روس في هذه الشكوى التي تقدّمت بها المنظمات الثلاث يوم الخميس الماضي، لمقاضاة عنصرٍ مزعوم في مجموعة "فاغنر" الأمنية قتل حمادة الذي تواصل شقيقه مع "المركز السوري للإعلام وحرية التعبير" بعد أن تعرّف على صورته في أحد مقاطع الفيديو التي انتشرت قبل نحو عامين. ويقول المركز إن "شقيق حمادة أبدى استعداده ورغبته للمطالبة بالعدالة لمقتله بطريقةٍ وحشية".

كيف بدأت القصة؟

في 30 يونيو عام 2017، كان حمادة ظهر في مقطع فيديو، بينما كان ينهال عليه بالضرب رجال يتحدّثون الروسية ويرتدون زياً عسكرياً، لكن لا أحد حينها تعرّف على هويته، إلا أنه ظهر في مقاطع أخرى عام 2019، حيث تعرّف إليه شقيقه بعد أن فتحت صحيفة "نوفايا غازيتا" الروسية اليومية تحقيقاً مطولاً حوله.

وقد استطاعت الصحيفة الروسية حينها التعرّف أيضاً على أحد المشتبه بهم في مقتل السوري حمادة الذي أُحرِقت جثته بعد أن قُطع رأسه وتم تقطيع جسده بالكامل، بحسب ما نقل "المركز السوري للإعلام وحرية التعبير" عن محتوى تلك الفيديوهات.

جندي روسي في سوريا (أرشيفية)
جندي روسي في سوريا (أرشيفية)

تجدر الإشارة إلى أن حمادة كان مقيماً في لبنان ويعمل هناك في مجال البناء، لكنه عاد إلى سوريا في مارس 2017، حيث اعتقِل لدى قوات النظام، وتم اقتياده إلى "الجيش" في قاعدة عسكرية تقع شمال العاصمة دمشق، بحسب شهادة شقيقه للمركز السوري.

كما نقل المركز عن شقيق حمادة في آخر اتصالٍ مع الضحية أن الأخير أخبره بإمكانيه نقله إلى حمص وأنه يعتزم الانشقاق عن قوات النظام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة