.
.
.
.
سوريا والأسد

غارات روسية على موقع "للإرهابيين" في تدمر ومقتل 200 منهم

الطائرات الروسية دمرت أيضاً ذخائر وسيارات ومكونات تدخل في صناعة المتفجرات

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الجيش الروسي الاثنين، مقتل "نحو 200 مقاتل" في عملية قصف جوي نفذها في سوريا واستهدفت قاعدة تضم "إرهابيين" شمال شرق مدينة تدمر.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان: "بعد التحقق من مصادر عدة من موقع الأهداف الإرهابية نفذت القوات الجوية الروسية ضربات عدة دمرت خلالها مخبأين وقتلت 200 مقاتل".

وأضافت أن الطائرات الروسية دمرت أيضاً "24 شاحنة بيك آب مزودة برشاشات ثقيلة، ونحو 500 كيلوغرام من الذخيرة ومكونات لصنع عبوات ناسفة".

ولم يحدد البيان الصحافي الجماعة الإرهابية المستهدفة ولا تاريخ العملية.

وقال الجيش الروسي إن الهدف كان "قاعدة مموهة" تتدرب فيها "مجموعات إرهابية" لتنفيذ عمليات في سوريا وتصنيع متفجرات.

وأضاف أن "تشكيلات مسلحة غير شرعية" خططت لشن هجمات على مبان سورية عامة "من أجل زعزعة استقرار الأوضاع في البلاد مع اقتراب الانتخابات الرئاسية" المقررة في 26 مايو المقبل.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية الاثنين أن "الإرهابيين" يتدربون في عدة معسكرات في مناطق لا يسيطر عليها النظام السوري "بما في ذلك منطقة التنف الخاضعة لسيطرة القوات الأميركية".

من جهته، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، وقوع غارات روسية مكثفة على مواقع داعش في البادية السورية.

وأكد أن الطائرات الحربية الروسية نفذت أكثر من 220 غارة جوية خلال الـ72 ساعة الماضية على البادية السورية، قبيل بدء القوات الروسية برفقة "الفيلق الخامس" السوري الموالي لها، عمليات التمشيط بحثاً عن خلايا تنظيم داعش المنتشرة في البادية السورية والتي تركزت في بادية حمص.

ووثق المرصد السوري مقتل 26 عنصراً من تنظيم داعش في تلك الغارات التي تركزت على منطقة جبل أبو رجمين وبادية السخنة والمناطق الواقعة شمال شرق تدمر بريف حمص الشرقي.