.
.
.
.

في انتخابات محسومة.. امرأة تنافس بشار الأسد

لم ترد أي تقارير عن هوية المرشحة لمنافسة بشار الأسد

نشر في: آخر تحديث:

في ظل انتخابات صورية، قال رئيس برلمان النظام السوري اليوم الثلاثاء، إن امرأة من العاصمة دمشق تقدمت بطلبات للترشح للانتخابات الرئاسية السورية، لتصبح أول امرأة تتقدم للترشح في انتخابات محسوم الفوز فيها لبشار الأسد.

من المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية، وهي الثانية منذ اندلاع الحرب الأهلية في البلاد قبل 10 سنوات، في 26 مايو أيار المقبل. وسيصوت السوريون في الخارج في 20 مايو أيار.

إلى ذلك، قال رئيس مجلس النواب حمودة الصباغ، إن فاتن علي نهار (50 عاما) - من سكان دمشق - رشحت نفسها للمنصب.

ولا تعرف معلومات كثيرة عن نهار غير ما ذكره الصباغ حول سنها، ومكان ولادتها، واسم والدتها.

كما لم ترد أي تقارير عن هويتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

مرشحان آخران

فيما قدم مرشحان آخران أوراقهما، أحدهما رجل أعمال ترشح ضد الأسد في عام 2014، ثم حصل الأسد على ما يقرب من 90 بالمئة من الأصوات.

في حين أن الأسد لم يتقدم بأوراق ترشحه بعد، فمن المتوقع على نطاق واسع أن يترشح لولاية رابعة مدتها سبع سنوات.

وتولى الأسد السلطة عام 2000 بعد وفاة والده حافظ، الذي حكم البلاد 30 عاما. ومن غير المرجح أن يعترف المجتمع الدولي بشرعية الانتخابات المقبلة.

فوفقا لقرار الأمم المتحدة لحل سياسي للصراع في سوريا، من المفترض صياغة دستور جديد والموافقة عليه في استفتاء عام قبل إجراء انتخابات رئاسية تخضع لمراقبة الأمم المتحدة.