.
.
.
.

المقداد يرحب بأي مبادرة لاستعادة العلاقات مع الدول العربية

أكد أن إسرائيل وأميركا تقصفان ناقلات النفط المتجهة إلى سوريا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير خارجية النظام السوري، فيصل المقداد، الأحد، عن ترحيب بلاده بأي مبادرة لاستعادة العلاقات مع الدول العربية.

وقال في تصريحات للصحافيين عقب تسليم نتائج التصويت على الانتخابات لوزارة العدل "سفارات فتحت أبوابها في سوريا وأخرى ستفتح خلال أيام، ولن نسمح للولايات المتحدة بإجهاض فتح سفارات غربية لدينا".

كما أضاف "إسرائيل وأميركا تقصفان ناقلات النفط المتجهة إلى سوريا"، موضحاً أن الحماية العسكرية الروسية لناقلات النفط إلى سوريا تهدف لتأمينها.

يذكر أن موسكو تعمل على توسيع قاعدتها البحرية في ميناء طرطوس السورية وتخطط لبناء رصيف عائم لتعزيز مرافق إصلاح السفن في الميناء.

الرصيف العائم

تأتي هذه الخطوة بعد أسابيع فقط من تمديد الجيش الروسي أحد مدارج قاعدة حميميم الجوية، بينما من المقرر الانتهاء من الرصيف العائم العام المقبل، حسبما أفادت وكالة أنباء "تاس" الروسية نقلا عن مسؤولين عسكريين.

وسيسمح التحديث في قاعدة طرطوس للبحرية الروسية، بتجنب إرسال السفن الحربية إلى موانئ في البحر الأسود للصيانة، بحسب مسؤولين عسكريين غربيين.

جنود من البحرية الروسية في طرطوس (فرانس برس)
جنود من البحرية الروسية في طرطوس (فرانس برس)

نقطة دعم مادي

فقد استأجرت البحرية الروسية موقع قاعدتها في طرطوس من النظام السوري، وقبل أربع سنوات صنفها الجيش الروسي نقطة دعم مادي وتقني وليس رسمياً كقاعدة.

وتغير ذلك في عام 2017 بعد اتفاق أبرمته سوريا مع موسكو، يسمح باستخدام المنشأة البحرية مجاناً لمدة 49 عاماً ويمنح الكرملين السيادة على القاعدة البحرية. كما تسمح الاتفاقية لروسيا بالاحتفاظ بعشرات السفن الحربية، بما في ذلك السفن التي تعمل بالطاقة النووية في طرطوس، وهي المنشأة البحرية الوحيدة التي يمتلكها الكرملين خارج روسيا.