.
.
.
.

جوع وبطالة.. ربع سكان دمشق يعتمدون على حوالات الخارج

حركة اللجوء الواسعة بين السوريِّين إلى الخارج ساهمت في تغير مصادر الدَّخل الرئيسية للسُّكان

نشر في: آخر تحديث:

يتفاقم الوضع المعيشي والإنساني في سوريا، يوماً بعد يوم بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية وارتفاع نسب البطالة وانخفاض الدخل، سواء في شمال البلاد أو جنوبها، أو حتى في دمشق.

وأصبح انتظار الخبز والغاز والوقود في طوابير طويلة مشهداً يومياً مألوفاً، يعكس حالة المواطن السوري، حيث شهد اقتصاد العاصمة تحديداً خلال السنوات العشر الماضية تغيرات هيكلية نتيجة ظروف الحرب والإجراءات الأمنية.

فقد تعرَّض الاقتصاد إلى تغيرات بنيوية واسعة، وكانت حصة المدينة من التراجع الاقتصادي العام في البلاد كبيـرةً للغاية.

تغيّر مصادر الدخل

كذلك، ساهمتْ حركة اللجوء الواسعة بين السوريِّين إلى خارج البلاد، بالإضافة إلى تراجع الأنشطة الاقتصادية التقليدية إلى إفراز عددٍ من التَّـبعات، كان على رأسها تغير مصادر الدَّخل الرئيسية للسُّكان.

فقد أفادت دراسة لمركز السياسات وبحوث العمليات، بأن الظروف المتدهورة في دمشق أدّت إلى زيادة اعتماد السكان بشكل حاد على مساعدات الآخرين، مشيرة إلى التحويلات من الأصدقاء والأقارب في الخارج مصدر رئيسي للدخل.

وأوضحت أنَّ 25.8% من أفراد المستطلعة آراؤهم في الدراسة، قالوا إن حوالات الأصدقاء والأقارب خارج سوريا هي أحد المصادر الرئيسية للدَّخل.

محلات في العاصمة دمشق (رويترز)
محلات في العاصمة دمشق (رويترز)

الحوالات تساهم في رفع الإنفاق

كذلك، تساهمت حوالات السوريِّين من الخارج، برفع الإنفاق بشكل واضح بالنسبة لسكان دمشق، إذ وصلت إلى 61.5% نسبة المعـتمدين على تلك الحوالات كأحد مصادر الدخل الرئيسية عند الفئة التي تنـفق بين 601 و800 ألف ليرة سورية شهرياً.

وبينما انخفضت نسبة الاعتماد على تلك الحوالات بين الفئة الأقل إنفاقاً إلى 15.5%، ظهر دورها في زيادة الإنفاق الشهري من أجل الحصول على الاحتياجات الأساسية للحياة، في ظل اقتـصاد متـردٍّ.

كما كشفت الدراسة أن 70.7% من العينة أفادوا بأنَّ عائلاتهم تعتمد على مصدرَين أو ثلاثة مصادرَ رئيسية للدَّخل في معيشتها، بينما قال 19.2% منهم إنَّ عائلاتهم تعتمد على مصدر وحيد للدخل.

الليرة السورية (رويترز)
الليرة السورية (رويترز)

العائلات تعتمد على دخل الخارج والمنظمات

إلى ذلك، أظهرت أن غالبية العائلات تعتمد على عمل فرد أو أكثر منها لتأمين مدخولها الرئيسي، لكنَّ البيانات أظهرت أيضاً اعتماد نِسَب مرتفعة من السُّكان على الدعم القادم من الخارج، وعلى عمل المنظمات الإغاثية داخل البلاد.

ويعني ذلك عملياً عدم قدرة الاقتصاد المحلي على تلبية احتياجات السُّكان والحاجة الماسَّة لدى قسم كبير منهم إلى المساعدة المقدَّمة من طرف آخر، سواء كان سورياً يعيش خارج البلاد، أو منظمةً إغاثية تعمل على تقديم المساعدة داخل البلاد.

أحد المحلات في دمشق (رويترز)
أحد المحلات في دمشق (رويترز)

بينما وصلتْ نسبة من أشاروا إلى أنَّ المساعدات العينية والنقدية المُقدَّمة من المنظمات الإغاثـية هي أحد مصادر دخلهم إلى 41.8% من أفراد العينة.

يذكر أن أزمات الوقود والخبز بدأت التصاعد منذُ مطلع سبتمبر 2020، ما دفع حكومة النظام إلى تقليص كميات الخبز المتاحة لكل عائلة حسب عدد أفراد الأسرة، فيما اعتمدت البطاقة الذكية بالنسبة للبنزين، كما شهدت الأسواق السورية خلال العامين الماضيين ارتفاعاً جديداً بأسعار بعض المنتجات الغذائية، من السكر إلى الشاي والزيت والأرز وغيرها من المواد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة