.
.
.
.

غارات روسية تقتل وتصيب 35 عنصراً موالياً للقاعدة في إدلب

نشر في: آخر تحديث:

قتل وأصيب أكثر من 35 مسلحا، ينتمون لجماعة تابعة لتنظيم القاعدة في إدلب، وذلك بعد سلسلة من الغارات الجوية المركزة من قبل الطيران الحربي الروسي، على مواقع التنظيم عند الأطراف الغربية والشمالية الغربية لمدينة إدلب.

وقال مصدر ميداني إن طائرات الاستطلاع الروسية، رصدت مواقع تابعة لتنظيم (حراس الدين) على محوري بلدة عيب الشيب وقورقانيا في الجهة الغربية لمدينة إدلب، وكانت تستخدم هذه المواقع كمقرات عسكرية ومستودعات أسلحة وذخيرة، إضافة لمركز اتصالات وتدريب تابع للتنظيم المسلح مستغلا طبيعة المنطقة الصخرية، لتفادي ضربات المدفعية والصواريخ، وفق ما نقلته وكالة "سبوتنيك" الروسية.

12 غارة جوية.. وإصابات خطيرة

كما تابع المصدر قائلاً إن هذه المشاهدات، استدعت تدخلا مباشرا من قبل الطيران الحربي الروسي، عبر 12 غارة جوية، أسفرت عن تدمير المقرات المستهدفة بشكل كامل.

وأكدت مصادر محلية من ريف إدلب، نقل عدد من المصابين إلى مشفى المحافظة وإلى معرة مصرين، مشيرة إلى أن معظم تلك الإصابات تتسم بالخطورة، وتم طلب كافة زمر الدم نتيجة النقص وكثرة الإصابات في صفوف التنظيم الإرهابي.

ویتكون تنظیم (حراس الدین) من مقاتلین متشددین، كانوا أعلنوا عام 2016 إنشاء تنظیمهم الخاص محافظین على ولائهم لزعیم (القاعدة) في أفغانستان، أیمن الظواهري.