.
.
.
.

حزب الله يوسّع نفوذه في سوريا بشراء أراضٍ على الحدود

تتواصل عمليات مصادرة الشقق الفارهة والفلل في منطقة بلودان

نشر في: آخر تحديث:

يوسّع حزب الله اللبناني سيطرته على المناطق السورية بشرائه أراضٍ واقعة قرب الحدود ضمن ريف دمشق، وذلك ضمن عمليات التوسع التي تقوم بها الميليشيات الموالية لإيران بشكل عام.

وأفادت مصادر باستمرار عمليات شراء واستملاك العقارات والأراضي في تلك المنطقة، متجاهلة القانون السوري، مع تجاهل قوى الأمن التابعة للنظام في المنطقة، لعمليات الشراء، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

كذلك، قامت الميليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، منذ مطلع العام الحالي، بشراء أكثر من 370 قطعة أرض في منطقة الزبداني ومحيطها، وما لا يقل عن 505 أراضٍ في منطقة الطفيل الحدودية.

مصادرة شقق فارهة في بلودان

إلى ذلك، تتواصل عمليات مصادرة الشقق الفارهة والفلل في منطقة بلودان أيضاً ومناطق بالقرب منها، وفقاً لما أفادت به مصادر المرصد.

وبذلك، يرتفع إلى أكثر من 315، تعداد الشقق التي استوطنت فيها تلك الميليشيات، بدعم مطلق من حزب الله اللبناني الذي يعمل على تسهيل أمور الميليشيات، باعتباره القوة الأكبر هناك.

عناصر من حزب الله (أسوشييتد برس)
عناصر من حزب الله (أسوشييتد برس)

يشار إلى أن منطقة ريف دمشق شهدت معارك وحرب تجويع، خصوصاً في بلدة مضايا على الحدود السورية اللبنانية، وكان طرفاها ميليشيا حزب الله وقوى محلية، قبل أن تنتهي الأمور إلى صفقة تهجير وتبادل سكاني مع "جبهة النصرة" شمال سوريا، فيما عرف بصفقة المدن الأربع، في عام 2017.

وذكر المرصد السوري في وقت سابق، أنه في بداية 2020، حصل اقتتال مسلح وعنيف في بلدة فليطة بالقلمون الغربي، بين عناصر مسلحة تابعة لـحزب الله اللبناني من جهة، و"قوات الدفاع الوطني" من جهة أُخرى، بسبب وجود خلافات على أرباح مالية بتجارة المخدرات بين قياداتهم.