.
.
.
.
سوريا والأسد

إعلام النظام السوري: بدء تسليم أسلحة وتسوية أوضاع بدرعا

وتتضمن بنود الاتفاق الجديد وقفا لإطلاق النار، وإجراء تسويات للمطلوبين، وتسليم السلاح، وتهجير من لا يرغب بإجراء التسوية

نشر في: آخر تحديث:

أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) التابعة للنظام السوري اليوم الأربعاء ببدء تسليم أسلحة وتسوية أوضاع عدد من مسلحي درعا البلد بمركز للتسوية في حي الأربعين بالمدينة.

وأضافت الوكالة "سيتم فتح عدة مراكز تسوية في حي درعا البلد لتسوية أوضاع المسلحين وتسليم السلاح للجيش السوري".

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان ذكر في وقت سابق اليوم أن قوات روسية دخلت درعا البلد برفقة وجهاء درعا ولجنة أمنية تابعة للنظام السوري تنفيذا لبنود اتفاق جديد بين قوات النظام.

ودخل اتفاق "درعا البلد" جنوب سوريا لوقف إطلاق النار وتسليم السلاح، صباح اليوم الأربعاء، حيز التنفيذ.

كانت اللجنة الأمنية والعسكرية ووُجهاء مدينة درعا جنوب سوريا، توصلوا إلى اتفاق يؤسس للحل السلمي في إطار خارطة طريق لإنهاء الأزمة في درعا، حيث تم الاتفاق مع اللجنة الأمنية والوفد الروسي على تنفيذ بنود الاتفاق بدءا من اليوم الأربعاء.

وتتضمن بنود الاتفاق الجديد وقفا لإطلاق النار، وإجراء تسويات للمطلوبين، وتسليم السلاح، وتهجير من لا يرغب بإجراء التسوية، بالإضافة للسماح بدخول الشرطة العسكرية الروسية إلى درعا البلد.

كما تم الاتفاق على وضع ثلاث نقاط أمنية مشتركة، بين الأمن العسكري واللواء الثامن التابع للفيلق الخامس، داخل أحياء درعا البلد.

وبالتزامن مع التوصل للاتفاق، أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان، بتعرّض أحياء درعا البلد المحاصرة للقصف بأكثر من 50 صاروخا من نوع أرض - أرض.

وأشار إلى أن معارك عنيفة تدور بين قوات النظام ومسلحين على محاور القتال في المنطقة، حيث تحاول قوات الفرقة الرابعة اقتحام درعا البلد، مدعومة بالميليشيات الموالية لها.