.
.
.
.
سوريا والأسد

سوريا.. رسالة احتجاج لمجلس الأمن من أجل وقف الانتهاكات التركية

الوكالة العربية السورية للأنباء: سوريا تحتفظ بحقها في الرد على الممارسات التركية ووضع حد لها

نشر في: آخر تحديث:

قال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين في النظام السوري، إن بلاده تحتفظ بحقها الذي يكفله الدستور والقانون السوري، في الرد على الممارسات العدائية التركية ووضع حد لها، مشيرا إلى تقديم بلاده رسالة احتجاج لمجلس الأمن من أجل وقف الانتهاكات التركية.

وكان فيصل المقداد وزير الخارجية والمغتربين في النظام السوري قد التقى غير بيدرسون المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا والوفد المرافق له.

بدوره أكد الوزير المقداد على ضرورة احترام السيادة السورية ورفض التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية لسورية مطالباً بإنهاء الاحتلال التركي للأراضي السورية ووقف انتهاكاتها للسيادة السورية ودعمهما للإرهاب.

ونفى النظام السوري بشكل قاطع وجود أي نوع من التواصل والمفاوضات مع النظام التركي وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب.

صرح مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين بما يلي:

"تعقيباً على تصريحات وزير خارجية النظام التركي حول وجود مفاوضات مباشرة مع سوريا في قضايا أمنية ومكافحة الإرهاب فإن الجمهورية العربية السورية تنفي بشكل قاطع وجود أي نوع من التواصل والمفاوضات مع النظام التركي وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب.

بات معروفاً للقاصي والداني بأن النظام الحاكم في أنقرة هو الداعم الرئيسي للإرهاب وجعل من تركيا خزاناً للتطرف والإرهاب الذي يشكل تهديداً للسلم والاستقرار في المنطقة والعالم ويخالف بشكل فاضح قرارات الشرعية الدولية حول مكافحة الإرهاب.

وكان وزير خارجية النظام التركي جاويش أوغلو قال في حديث عبر قناة تركية إن بلاده تتواصل مع سوريا حول القضايا الأمنية ومحاربة الإرهاب و إن المفاوضات اللازمة جارية على مستوى الخدمات الخاصة والاستخبارات".