.
.
.
.
الأزمة الليبية

المرصد السوري: تركيا تعمل على نقل 200 مرتزق سوري إلى ليبيا

عدد المغادرين من ليبيا إلى سوريا ارتفع إلى نحو 420 مرتزقا خلال الأيام الأربعة الفائتة

نشر في: آخر تحديث:

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس، أن تركيا تعمل على نقل دفعة جديدة من المرتزقة تتكون من 200 من عناصر الفصائل الموالية لأنقرة من سوريا إلى ليبيا.

وذكر المرصد أن المخابرات التركية تواصل إرسال المرتزقة من سوريا إلى ليبيا، وترحيل المرتزقة المنتهية عقودهم والراغبين بالعودة من ليبيا إلى سوريا.

وأضاف المرصد، نقلا عن مصادره، أن طائرة انطلقت من مطار مصراتة في ليبيا باتجاه طرابلس ومن ثم إلى تركيا، تقل على متنها عناصر المرتزقة العائدين إلى سوريا عبر المطارات التركية.

وأوضح المرصد السوري أن عدد المغادرين من ليبيا إلى سوريا ارتفع إلى نحو 420 مرتزقا خلال الأيام الأربعة الفائتة.

وأفاد تقرير سابق للمرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس، أن المخابرات التركية طلبت من قادة الفصائل الموالية لها أن يبقوا عناصرهم على أهبة الاستعداد والجاهزية التامة لنقل دفعات جديدة منهم إلى ليبيا في حال طلب ذلك.

وذكر المرصد أن فصائل موالية لتركيا في منطقتي غصن الزيتون ودرع الفرات أرسلت نحو 130 عنصرا، ممن وصفتهم بالمرتزقة إلى تركيا، الأربعاء،، تمهيدا لنقلهم إلى ليبيا.

وأشار إلى أن ذلك يأتي بالتزامن مع "التجهيز لإعادة 140 مرتزقا من ليبيا إلى تركيا لنقلهم إلى سوريا خلال الساعات القادمة".

ويأتي ذلك بعد يومين من إعادة 300 من مرتزقة الفصائل الموالية لتركيا من ليبيا إلى سوريا، وسط أنباء عن بدء الفصائل الموالية لأنقرة بتسجيل أسماء عناصر جديدة لنقلهم إلى ليبيا براتب شهري قدره 500 دولار أميركي.

ويطالب المجتمع الدولي بضرورة خروج جميع "القوات الأجنبية" من الأراضي الليبية، فيما يشهد ملف المرتزقة تركيزا سياسيا وإعلاميا كبيرا في الفترة التي تسبق الانتخابات الليبية المقررة في ديسمبر.