.
.
.
.
سوريا والأسد

بطائرة مسيرة.. أميركا تقتل قيادياً بارزاً من القاعدة في سوريا

تأتي الضربة بعد يومين من هجوم على موقع أميركي في جنوب سوريا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن متحدث باسم القيادة المركزية الأميركية، فجر السبت، أن الجيش الأميركي قتل القيادي البارز في تنظيم القاعدة عبد الحميد مطر، في ضربة جوية بطائرة مسيرة في سوريا، يوم الجمعة.

وقال الميجر بالجيش الأميركي جون ريجسبي في بيان مكتوب، إن "التخلص من هذا القيادي البارز في القاعدة سيقوض قدرة التنظيم الإرهابي على التخطيط للمزيد من الهجمات العالمية التي تهدد المواطنين الأميركيين وشركاءنا والمدنيين الأبرياء وتنفيذها".

ونُفذت الضربة في منطقة سلوك شمالي سوريا، الخاضعة للسيطرة التركية.

وأضاف ريجسبي أنه لا تتوافر أي معطيات على وجود "ضحايا مدنيين في أعقاب الضربة التي شنتها طائرة مسيرة من طراز "إم كيو-9"، في إشارة إلى الطائرة المعروفة باسم "ريبر".

ولم يذكر المتحدث ما إذا كانت الضربة جاءت ردا على هجوم، الأربعاء، على قاعدة التنف العسكرية التي يستخدمها التحالف المناهض لداعش، والقاعدة المذكورة تقع في جنوب سوريا قرب الحدود مع العراق والأردن.

وقال ريجسبي إن " تنظيم القاعدة لا يزال يشكل تهديدا للولايات المتحدة وحلفائنا". وأضاف أن التنظيم "يستخدم سوريا كملاذ آمن لإعادة تشكيل نفسه والتنسيق مع فروع خارجية والتخطيط لعمليات في الخارج".

وأعلن الجيش الأميركي نهاية أيلول/سبتمبر القضاء على القيادي البارز في تنظيم القاعدة سليم أبو أحمد، بغارة جوية في منطقة إدلب في شمال غرب سوريا.

وأفاد أن أبو أحمد "كان مسؤولا عن التخطيط والتمويل والموافقة على هجمات القاعدة العابرة للمنطقة".

من قاعدة التنف التابعة للتحالف في سوريا
من قاعدة التنف التابعة للتحالف في سوريا

والخميس الماضي، وجه السيناتور الجمهوري ماركو روبيو نائب رئيس لجنة المخابرات الأميركية في الكونغرس اتهامات إلى النظام الإيراني بتنفيذ هجوم مباشر على قوات بلاده في سوريا.

ودوت انفجارات في قاعدة التنف العسكرية التابعة للتحالف الدولي في سوريا، مساء الأربعاء، نتيجة قصف من طائرات مسيرة.

وأفاد مصدر أمني عراقي مرتبط بالتحالف الدولي أن 5 طائرات مسيرة مفخخة استهدفت قاعدة التنف، مضيفاً أن الهجوم نُفذ من داخل الأراضي السورية.

وبعد ساعات من الهجوم، أفاد مسؤولون أميركيون أن انفجارا وقع عند موقع أميركي في جنوب سوريا، الأربعاء، دون تقارير عن سقوط ضحايا أميركيين جراء الانفجار.

وأعلنت القيادة المركزية الأميركية "سنتكوم" على لسان المتحدث باسمها، بيل أوربان، في بيان، أن القوات الأميركية تحتفظ بحق الدفاع عن النفس، وحق الرد في الزمان والمكان اللذين تختارهما.