.
.
.
.

إسرائيل تستهدف مواقع النظام وحلفائه في القنيطرة

الخسائر اقتصرت على الماديات فقط

نشر في: آخر تحديث:

بعد الاتفاق الأخير مع روسيا، استهدفت طائرة إسرائيلية بصاروخين مركزين عسكريين لقوات النظام وحلفائه عند أطراف مدينة البعث وقرية الكروم في محافظة القنيطرة، ما أدى لخسائر مادية.

ولم ترد معلومات حتى اللحظة عن حجم الخسائر البشرية، وذلك وفقاً لما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان، الاثنين.

ضوء أخضر روسي

فيما جاء هذا الاستهداف بعدما سلّمت روسيا إسرائيل قبل أيام، بطاقة بيضاء، أطلقت الأولى يد الطائرات الإسرائيلية والهجمات الجوية على المجموعات والميليشيات الإيرانية في سوريا.

فقد أوضح الوزير الإسرائيلي، زئيف إلكن، الذي رافق رئيس الوزراء الاسرائيلي، نفتالي بينيت، إلى سوتشي الجمعة للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أنه جرى التوافق على استمرار إعطاء إسرائيل الحرية في الأجواء السورية لشن غاراتها والتنسيق مع روسيا، إلى جانب البحث في الملف النووي الإيراني.

كما لفت بحسب مراسل العربية/الحدث، الأحد، إلى أن خرائط تصوير جوي إسرائيلية للجغرافيا السورية تضمنت مواقع تواجد إيران والقوات التابعة لها، عرضت خلال اللقاء.

إلى ذلك، طلب بينيت إعادة تفعيل تفاهم خفض التصعيد في جنوب سوريا بإبعاد التواجد الإيراني 80 كيلومترا شمالا عن الجولان المحتل.

بينيت وبوتين في سوتشي

يشار إلى أن بينيت كان التقى يوم الجمعة بوتين في مدينة سوتشي على البحر الأسود، لإجراء محادثات هي الأولى مع الرئيس الروسي.

وقال بوتين حينها إن البلدين لديهما علاقات "فريدة" ، معرباً عن أمله بـ"استمرارية علاقة الثقة" التي بناها مع الحكومة الإسرائيلية السابقة.

بوتين وبينيت في سوتشي (فرانس برس)
بوتين وبينيت في سوتشي (فرانس برس)

في حين أكد بينيت لبوتين أن إسرائيل تراه "صديقًا حقيقيًا للشعب اليهودي".

كما شدد على أنهما سيتحدثان عن "الوضع في سوريا وعن جهود إسرائيل لمنع تحقيق أي اختراق في برنامج إيران النووي والعسكري".

يشار إلى أن إسرائيل نفذت منذ سنوات مئات الهجمات الجوية التي استهدفت ميليشيات ومواقع إيرانية في سوريا، إلا أنها قلما أعلنت عن ذلك.

لكن العديد من مسؤوليها كرروا مرارا أنهم لن يسمحوا بتهديد إيراني على الحدود الشمالية.