.
.
.
.
سوريا والأسد

مسؤول عسكري أميركي يكشف عن معلومات سرية قبل هجوم قاعدة التنف

يعتقد المسؤولون أن إيران سمحت بالهجوم باستخدام ميليشياتها بالوكالة وزودتها بالموارد

نشر في: آخر تحديث:

كشفت مصادر عسكرية أميركية أنه تم إبلاغ الجيش الأميركي قبل الهجوم بطائرات بدون طيار تدعمه إيران على قاعدة في سوريا تضم قوات أميركية.

وتم إجلاء ما يقرب من 200 جندي أميركي بواسطة طائرات النقل C-130 قبل الهجوم الأسبوع الماضي، بينما بقي حوالي عشرين جنديًا في القاعدة الصغيرة، وفقًا لما قاله مسؤول عسكري لشبكة Fox News.

وبينما لم يتضح نوع المعلومات الاستخباراتية التي أدت إلى المعلومات، يقول العديد من المسؤولين إنها أنقذت الأرواح. ولم يصب أو يقتل أي جندي أميركي في الهجوم على القاعدة الواقعة بالقرب من حدود العراق والأردن، لكن تم اكتشاف شظايا قنبلة في وقت لاحق في مناطق ينام فيها الجنود الأميركيون.

ويعتقد المسؤولون الأميركيون أن إيران سمحت بالهجوم وزودته بالموارد باستخدام ميليشياتها بالوكالة، على الرغم من أن المسؤولين لا يعتقدون أن الهجوم الذي كان بخمس طائرات بدون طيار واستهدف القاعدة التي تؤوي مئات القوات الأميركية نشأ في إيران.

وتتمركز القوات الأميركية في ثكنة التنف التي تقع أيضًا على طريق يمثل رابطًا حيويًا من طهران إلى القوات المدعومة من إيران في سوريا.

الميليشيات المرتبطة بإيران

وفي مؤتمر صحافي يوم الاثنين، وصف المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي الهجوم بأنه "معقد ومنسق ومتعمد"، مشيرًا إلى أن هجمات مماثلة نشأت في الماضي من مجموعات الميليشيات المرتبطة بإيران. كما رفض كيربي تقديم تفاصيل حول كيفية رد الولايات المتحدة على الهجوم.

وقال كيربي، في إشارة إلى وزير الدفاع لويد أوستن، "تظل حماية وأمن قواتنا في الخارج مصدر قلق بالغ لوزير الدفاع". وإذا كان هناك رد، فسيكون في وقت ومكان وطريقة نختارها، وبالتأكيد لن نتحدث عن مثل هذه الأنواع من القرارات".

ولا يزال حوالي 900 جندي أميركي في سوريا للمساعدة في جهود محاربة داعش. وهناك الآلاف من سجناء داعش هناك، بما في ذلك المقاتلون وأفراد الأسرة الذين لا يزالون في سوريا، تحت حراسة القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة. ويخشى البعض أن ينسحب هؤلاء المقاتلون إذا غادرت القوات الأميركية.