.
.
.
.

جيل جديد من الدواعش في الهول.. وثيقة تكشف نوايا التنظيم

وثائق لداعش تظهر أنّه ما زال يخصّص اعتمادات من أجل تمويل عملية تحرير محتجزيه من المخيم

نشر في: آخر تحديث:

وسط فوضى وأعمال عنف وانسداد الأفق الدبلوماسي بإمكانية إعادتهم إلى بلدانهم، ينشأ جزء من جيل مقبل من الدواعش في مخيمات لاجئين شمال شرقي سوريا.

فيما يخشى محللون أن تصبح نسخة عن سجن بوكا العراقي، حيث نما تنظيم داعش.

فتلك المخيمات الواقعة تحت سيطرة الإدارة الذاتية الكردية، لاسيما مخيم الهول، تؤوي عشرات الآلاف من الأشخاص المحتجزين في ظروف يُرثى لها، داخل منشآت هشة وغالباً ما تفتقد لإجراءات أمنية محكمة.

وبين هؤلاء عدد من النساء والأطفال، ممن يتربّون على كره الغرب ويمكن أن يشكل بعضهم وفق ما أكد محللون لـ"فرانس برس"، الجيل المقبل من مقاتلي التنظيم المتطرف.

من مخيم الهول شمال شرقي سوريا (أرشيفية - أسوشييتد برس)
من مخيم الهول شمال شرقي سوريا (أرشيفية - أسوشييتد برس)

فيما يدرك جميع الخبراء والمستشارين وأجهزة الاستخبارات المخاطر المترتبة على استمرار الوضع القائم في مخيمات سوريا، التي تشهد بين الحين والآخر فوضى أمنية واغتيالات واعتداءات على الحراس.

وثيقة تكشف.. داعش يتربص

في هذا السياق، رأى الأستاذ في كلية الحرب البحرية الأميركية كريغ وايتسايد "أن مخيم الهول مخزون بشري موقوت". وعلى غرار مراقبين آخرين، أبدى خشيته من أن يكون لدى داعش القدرة، متى شاء، على شن هجوم ضد المخيم وإطلاق سراح المحتجزين فيه.

كما أضاف "يريدون استعادة هؤلاء الناس وينتظرون اللحظة الملائمة. وكشف "أنّه اطلع على وثائق للتنظيم تظهر أنّه ما زال يخصّص اعتمادات من أجل تمويل عملية تحرير المحتجزين".

مخيم الهول (فرانس برس)
مخيم الهول (فرانس برس)

مسألة غير ملحة

إلا أنه على الرغم من المخاطر الجمة التي تقبع تحت رمال هذا المخيم وغيره، يبدو أن المسألة غير ملحة لا لدمشق أو بغداد (التي لديها مواطنون فيه)، ولا للدول الغربية أيضا.

فيما يتوقع الخبراء أن يتعثّر الأكراد في نهاية المطاف في التعامل مع هذه المسألة، لاسيما أن أجهزة الاستخبارات الدولية لديها أولويات أخرى.

كما يجمعون على أن الوضع أشبه بمياه راكدة، سرعان ما ستتحول مستنقعاً، بل بؤرة متفجرة.