.
.
.
.

سوريا.. قتلى وجرحى باشتباكات بين فصائل موالية لتركيا

نشر في: آخر تحديث:

أدت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة بين فصائل موالية لتركيا في ريفي الحسكة والرقة بسوريا، إلى سقوط قتيل وعدد من الجرحى.

وذكرت مصادر محلية أن اشتباكات بالأسلحة الرشاشة والمتوسطة اندلعت بين تنظيمات تابعة لـ "فرقة الحمزة" المرتبطة بتركيا قرب صوامع مدينة رأس العين بريف الحسكة الشمالي من دون معرفة الأسباب، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وكان المرصد كشف أمس الجمعة، أن اشتباكات اندلعت بين مجموعات من الفصائل الموالية لتركيا ضمن مناطق "نبع السلام" في ريف الرقة.

أسلحة متوسطة وثقيلة

كذلك، أوضح أن مجموعات من فصيلي "أحرار الشرقية" و"فيلق الشام"، اشتبكوا بالأسلحة المتوسطة والثقيلة، في كل من عين عيسى والشركراك وحمام التركمان في ريف الرقة الشمالي، بدأه فصيل أحرار الشرقية للاستيلاء مقرات "أبو جهاد الرقة" ومقرات "لواء الخطاب" التابع لفيلق الشام.

عناصر من فصائل موالية لتركيا شمال سوريا(فرانس برس)
عناصر من فصائل موالية لتركيا شمال سوريا(فرانس برس)

وأسفرت الاشتباكات والتوتر في المنطقة عن وقوع جرحى بينهم مدني في قرية الشركراك، وأسر عناصر من الأطراف المتقاتلة، حيث أسر فصيل أحرار الشرقية ثلاث عناصر من لواء خطاب التابع لفيلق الشام، أثناء صد محاولة اقتحام المطحنة في بلدة حمام التركمان في ريف تل أبيض.

كما أصيب 7 عناصر من لواء الخطاب أثناء الاشتباكات في بلدة حمام التركمان، بينما اعتدى العناصر على رجل مدني بالضرب المبرح بسبب منعه لهم بدخول منزله أثناء محاولتهم اقتحام المطحنة في بلدة حمام التركمان.

وفي سياق ذلك، هدد قيادي في أحرار الشرقية، بالسيطرة على المقرات وطرد فيلق الشام من المنطقة.