.
.
.
.

داعش نائم.. دوريات روسية على الخط الفاصل مع أميركا في سوريا

"هناك احتمالية لوجود خلايا نائمة تابعة لتنظيم داعش في المنطقة"

نشر في: آخر تحديث:

قرر الجيش الروسي التحرك على ما يبدو بعد الهجمات الأخيرة لتنظيم داعش الإرهابي في منطقة البادية وما حولها في سوريا.

فقد نقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن الجيش قوله الاثنين، إن قوات تابعة له شرعت في تسيير دوريات على الخط الفاصل بين المنطقة التي تسيطر عليها قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في شرق سوريا وتلك الخاضعة لسيطرة القوات الروسية.

وأفادت المعلومات نقلا عن متحدث باسم الجيش الروسي، أنه على الحدود التي تفصل بين المنطقة التي يسيطر عليها التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب المعروفة باسم المنطقة 'الشرقية' والمنطقة 'الغربية' التي تسيطر عليها القوات الروسية، وحتى الآن لم يقم الجنود الروس بدوريات.

خلايا نائمة لتنظيم داعش

كما أضاف المتحدث أن هناك احتمالية لوجود خلايا نائمة تابعة لتنظيم داعش في المنطقة، وأن الجيش الروسي يحاول إثبات وجوده.

وجاءت هذه التطورات في وقت أكدت فيه وزارة الخارجية الأميركية الأسبوع الماضي، استمرار مهمتها العسكرية في سوريا حتى القضاء على التهديد الذي يمثله تنظيم داعش.

وأضافت في بيان نشره مكتب شؤون الشرق الأدنى بوزارة الخارجية عبر تويتر حينها، أن استمرار المهمة يرجع إلى أن الجماعات الإرهابية مثل داعش في سوريا تهدد الأمن القومي الأميركي والشعب السوري بشكل مباشر.

التنظيم يعاود الظهور

في حين أعلن نائب المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا ديفيد براونشتاين في اجتماع مع قادة "المجلس الوطني الكردي" المعارض، أن الجيش الأميركي سيستمر بالوجود العسكري في شمال شرقي سوريا لثلاثة أسباب، تشمل منع عودة داعش وتأمين استقرار المنطقة ودعم العملية السياسية.

يشار إلى أن المقاتلات الروسية نفذت منذ أشهر ضربات على مناطق انتشار فلول تنظيم داعش في عمق البادية السورية، تزامنا مع عمليات تمشيط واسعة، خصوصاً بعدما عاد التنظيم إلى الظهور مجدداً عبر تنفيذه هجمات بين الحين والآخر، وعمليات خطف في تلك المناطق.

فمنذ إعلان القضاء على خلافته قبل حوالي عامين وخسارته كل مناطق سيطرته، انكفأ التنظيم إلى البادية الممتدة بين محافظتي حمص ودير الزور عند الحدود مع العراق حيث يتحصن مقاتلوه في مناطق جبلية.

ورغم هزيمته العسكرية عام 2019، إلا أن خلاياه النائمة بدأت نشاطها وتنفذ اعتداءات دموية.