خوفا من هجمات انتقامية.. التحالف يستنفر في قاعدة التنف

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الأحد أن قوات التحالف الدولي المتمركزة في قاعدة التنف أبلغت فصيل تابع لها بالاستنفار والانتشار في محيط القاعدة خوفا من "هجمات انتقامية" في ذكرى مقتل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني الذي قُتل في غارة أميركية قرب مطار بغداد في 3 يناير من العام 2020.

وقال المرصد إن القوات الدولية المتمركزة في التنف عملت خلال الأيام السابقة على تجهيز ملاجئ لحماية العناصر الموجودة داخل القاعدة من أي هجمات محتملة قد تنفذها الفصائل المدعومة من إيران.

مادة اعلانية

كما كشفت مصادر المرصد، بأن قوات التحالف الدولي المتمركزة في قاعدة التنف عملت خلال الأيام السابقة على تجهيز ملاجئ لحماية العناصر المتواجدة داخل القاعدة من أي هجمات محتملة قد تنفذها الميليشيات المدعومة من إيران.

يذكر أنه في ديسمبر الماضي، نفذت القوات الأميركية وفصيل تابع لها تدريبات عسكرية مشتركة، بالذخيرة الحية، في قاعدة التنف عند الحدود الشرقية لسوريا مع الأردن والعراق.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.