.
.
.
.
خاص

رغيف خبز مغمّس بالقهر.. أزمة تضرب سلل الغذاء في سوريا

السوريون من أزمة لأزمة ابتداء من الوقود حتى الغاز والبنزين وليس انتهاء بالخبز

نشر في: آخر تحديث:

على الرغم من هدوء العمليات العسكرية في أغلب المناطق السورية خلال السنوات الأخيرة، والتي تركّزت شمال البلاد فقط، إلا أن السوريين يعيشون هذه الأيام أسوأ الفترات على الإطلاق.

فانتهت حرب المعارك تقريباً، وتحولت لحرب اقتصادية تمثّلت بجوع نهش بطون الناس.

ليتنقل السوريون من أزمة لأزمة، ابتداء من الوقود حتى الغاز والطاقة والبنزين، وليس انتهاء بالخبز.

فقد أثارت تصريحات ما تعرف بـ"هيئة الاقتصاد" التابعة للإدارة الكردية شمال شرقي البلاد، قبل أيام، عن إنتاج الخبز ممزوجاً بـ20% من دقيق الذرة بلبلة كبيرة، حيث ازدادت أسعار الرغيف الواحد إلى 3 أضعاف.

كما شهدت المخابز العامة والخاصة والحجرية وقوف طوابير طويلة للحصول على قوتهم اليومي، في مناطق تعرف بأنها "سلة الغذاء" لسوريا كاملة.

العاصمة أيضاً

ولم يكن شمال سوريا وحيداً في هذه الأزمة، فقد أفادت مصادر محلية لـ"العربية.نت"، بأن أفران العاصمة دمشق تعيش نفس المأساة، حيث أوضح "م.ج"، وهو مهندس عمارة من سكان دمشق، أن طوابير الخبز أصبحت مشهداً مألوفاً في أغلب مناطق العاصمة.

وتابع أن الحلول باتت شبه معدومة، مؤكداً أن الناس اعتادوا على ما أسماه "روتين الطوابير".

كما أشار إلى أن هناك عائلات لجأت لإرسال أبنائها للوقوف ساعات في الطوابير بدلا من المدارس، وذلك للحصول على أرغفة من الخبز لا تكفي احتياجات كل أفرادها، ثم تضطر إلى شراء الخبز غير المدعوم بأسعار مرتفعة، موضحاً أن لأزمة الوقود دور كبير بأزمة الخبز أيضاً.

المستقبل ليس أولوية الشباب!

إلى ذلك، لفت أن الشباب السوري وتحديداً في عمر بين (20 لـ30) عاما وما فوق لم يعد يهتم بفكرة بناء المستقبل، بل أضحى تفكيره مرهوناً بعدد الساعات التي سيهدرها واقفاً في طوابير الأزمات للحصول على أبسط مقومات الحياة، من بنزين للسيارة، أو خبز يومي أو غاز أو وقود.

أيضاً أكد أن 90% من البيوت في سوريا قد عادت إلى ما أسماه "العصر الحجري"، والمقصود بها أنها عادت لاستخدام الأدوات البدائية (كالببور القديم وهو غاز صغير جدا للطبخ، ومدفأة الحطب وغيرها).

وسط البلاد والساحل

ولم تكن حمص بحال أفضل، فقد كشف "ف ج"، وهو طبيب عيون في المدينة، بأن أزمة الكهرباء قد أنهكت الشعب.

وأكد أن الكهرباء أصبحت ضيفة نادرة جداً فمقابل 6 ساعات قطع يأتي التيار لدقائق ويختفي.

وشدد على أن الأزمات جميعها باتت مرتبطة ببعضها، فأزمة الوقود تؤثر على الخبز، والطوابير على الأفران أصبحت أمرا مألوفا.

كذلك أوضح أن أغلب العائلات ممن تعول على أموال المغتربين قد استغنت تماما عن الخبز المدعوم بالخبز السياحي غالي الثمن هرباً من إهدار وقتها بالوقوف بالطوابير يومياً من أجل بضع أرغفة.

طوابير الخبز في إدلب سوريا (أرشيفية- فرانس برس)
طوابير الخبز في إدلب سوريا (أرشيفية- فرانس برس)

أما في مدن وبلدات الجزيرة السورية، فقد بات مشهد وقوف طوابير من السكان أمام أبواب الأفران العامة والخاصة مألوفاً في منطقة تحتوي على 80% من المخزون الاستراتيجي لمحصول القمح، وتضاعف سعر ربطة الخبز المكونة من 700 غرام إلى 2000 ليرة سورية، بينما كانت تباع سابقاً بـ700 ليرة.

وأكدت المصادر على أن حال الساحل مماثل لباقي مناطق البلاد، موضحة أن فكرة الطوابير أصبحت السائدة على كامل التراب السوري.

النظام يطمئن والواقع لا ينذر بالخير

وعلى الرغم من أن وزيرا في حكومة النظام السوري، عمرو سالم، كان جدد إطلاق الوعود مع بداية عام 2022، بعد أن أشرفت وزارته خلال عام 2021 على رفع أسعار مختلف المواد والسلع الأساسية، على أن "القادم أجمل"، مشيراً إلى أن هناك "خريطة عمل عصرية وكوادر جديدة، ستنطلق واضعة نصب أعينها خدمة المواطن قولًا وفعلًا"، بحسب زعمه ووفقاً لما نقلته وسائل إعلام موالية للنظام في سوريا، إلا أن الواقع لا يعكس ذلك أبداً.

فقد أوضح المحلل الاقتصادي السوري وائل حمّاد، المدير الإقليمي لشركة ICM، لـ"العربية.نت"، أن الوضع الاقتصادي في سوريا كارثي.

خسارة 440 مليار دولار

وأشار إلى أنه ورغم شحّ الأرقام الصحيحة والمؤشرات الاقتصادية الرسمية، إلا أن الإحصائيات والتقارير الموجودة تفيد بأن خسارة الاقتصاد السوري خلال سنوات الحرب قد وصل لأكثر من 442 مليار دولار (حسب منظمة إسكوا )، مؤكداً أن جزءا كبيرا منها كان من نصيب الناتج المحلي الإجمالي، حيث فقد الأخير ما يقارب 54% من المستوى الذي كان عليه في عام 2010.

كما كان نصيب القطاعات الرئيسية الأكثر طلبا لرأس المال من الخسائر كبيرا أيضا، خصوصاً قطاع التعدين، والتعليم، والإسكان، والنقل، والصحة وغيرها الكثير، والتي وصلت تقريباً إلى 172 مليار دولار حسب إحصائيات كشفت عام 2019.

وأضاف أن الاقتصاد السوري كان يعتمد في عام 2010 إلى حد كبير على تصدير النفط والفوسفات والذي شكّل في الماضي 52% من قيمة الصادرات، إلا أنه أصبح في عام 2018، معتمداً فقط على تصدير المواد الغذائية.

لتتدهور بذلك قيمة الصادرات من 2010 حتى 2018، من 8,7 مليار إلى 2,3 مليار.

وتابع أن التصدير تعرّض لمشاكل كثيرة بينها سلاسل التوريد من مناطق النزاع إلى باقي المحافظات، وانهيار الليرة السورية مع العقوبات، وأيضا أزمة فيروس كورونا المستجد.

كذلك لفت إلى أن أكثر من 90% من الأسر السورية أصبحت معتمدة على أموال المغتربين، والتي بات يعتمد عليها النظام إلى حد كبير وسط شحّ النقد الأجنبي في البلاد.

أيضاً نوّه إلى أنه وفي ظل هذه الأرقام الكارثية تبقى الحالة الاقتصادية مرتبطة تماما بالتطورات السياسية.

وشدد على أن الوضع الحالي لا ينذر بالخير أبداً، خصوصا وأن الليرة السورية باتت أمام مزيد من الضغوطات.

أما الأهم، رأى حمّاد أن هجرة الشباب السوري والذي يقدّر بحوالي 5,2 مليون خارج البلاد تقريباً ووجود أكثر من 3 مليون سوري تحت خط الفقر المدقع، ترك تغيرات كبيرة على هيكلية المجتمع السوري بأكمله، وحتى طبيعة الاستهلاك وأنماط وتركيبة السكان في سوريا، وله بالتالي أثره السلبي على الحياة في البلاد.

يشار إلى هيئة الاقتصاد التابعة للأكراد شمالا، كانت كشفت أن جودة الخبر تراجعت لإضافة دقيق الذرة الصفراء إلى طحين القمح لإنتاج الخبز.

وأرجعت السبب إلى نقص كميات القمح بسبب موجة الجفاف.

أزمة الخبز في سوريا( أرشيفية- فرانس برس)
أزمة الخبز في سوريا( أرشيفية- فرانس برس)

وكانت سوريا تنتج قبل عام 2011 نحو 4 ملايين طن قمح تكفي الاحتياجات الذاتية، إلا أن هذه الأرقام تراجعت بعد سنوات الحرب، حيث بلغ إنتاجها في موسم العام الفائت أقل من مليون طن، فيما تقدر احتياجات البلاد بنحو 2.5 مليون طن.

وتعاني البلاد منذ سنوات من عدة أزمات شملت الوقود والطاقة والخبز إضافة إلى انهيار الليرة ما عاد بآثار كارثية على كل مفاصل الحياة فيها وجعل منها حياة متاحة بشق الأنفس.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة