.
.
.
.

عشرات القتلى بهجوم داعش على السجن.. وحظر تجوال بالحسكة

طائرات التحالف الدولي تحوم في سماء المكان وإصابة عدد من القوات الكردية

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة، ارتفاع حصيلة قتلى سجن الحسكة إلى 67 بينهم 39 عنصرا من داعش.

فيما أفاد مراسل العربية بفرض حظر شامل في الحسكة بعد فرار عناصر داعش من سجن غويران.

إلى هذا، فرضت قوى الأمن الداخلي التابعة للقوات الكردية طوقا أمنيا حول سجن غويران بالحسكة، بعد هجوم تنظيم داعش على المنطقة.

في التفاصيل، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن القوات الكردية تحاصر السجن تزامنا مع وصول تعزيزات عسكرية وأمنية لمؤازرة الحرس هناك وتعزيز تواجدها في الموقع.

وأضافت المصادر أن طائرات التحالف الدولي تحوم في سماء المكان بعد هجوم التنظيم الذي وقع فجر الجمعة، ونتج عنه إصابة عدد من عناصر قوى الأمن الداخلي "الأسايش" والقوات العسكرية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية.

جاء ذلك بينما أطلقت "قوات مكافحة الإرهاب" في المنطقة حملة تمشيط داخل السجن بهدف السيطرة على الوضع، وذلك بعد محاولة هروب أفراد من الدواعش، وذلك وفقاً لما نقلته وكالة أنباء "هاوار" الكردية.

وأضافت المعلومات أن القوات الأمنية التي تحمي سجن غويران الخاص بمعتقلي داعش جنوب مدينة الحسكة، أحبطت محاولة وصول خلايا داعش إلى السجن.

عصيان داخل السجن وهجوم خارجه

فقد حاول عناصر من التنظيم الوصول إلى بوابة السجن بعد تفجيرها بسيارة مفخخة، إضافة إلى تفجير صهريج محروقات، واشتبكوا مع عناصر الحراسة، وسط معلومات عن فرار عدد من المساجين.

فيما قصفت طائرات مروحية تابعة للتحالف الدولي بالرشاشات مواقع متفرقة في محيط سجن غويران بعدما حلّقت وألقت قنابل ضوئية، لمساندة القوات الأمنية التي تحاصر المكان.

في حين نفذ السجناء من عناصر تنظيم داعش عصيانًا داخل السجن، تمكنت القوى الأمنية من السيطرة عليه.

كما استهدف مسلحون مجهولون إحدى المركبات العسكرية بالرصاص، أثناء توجهها إلى السجن لمؤازرة قوى الأمن الداخلي.

فيما أفادت وكالة أنباء كردية بأن 3 صهاريج مخصصة لنقل المحروقات انفجرت جنوبي الحسكة، بعد أن أقدمت عناصر من داعش باستهدافها.

مقتل 25 شخصاً

فيما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 23 شخصاً بهجوم داعش على السجن.

وقال مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية فارهاد شامي عبر تويتر "أحبطت قوات سوريا الديمقراطية وقوات الأمن الداخلي لدينا محاولة تمرد وهروب جديدة من قبل إرهابيي داعش المحتجزين في سجن غويران".

وأضاف أن التمرد تزامن مع انفجار سيارة مفخخة بالقرب من السجن نفذته خلايا نائمة لداعش تسللت من الأحياء المجاورة واشتبكت مع قوى الأمن الداخلي".

يذكر أن الانفجار وقع قرب "سجن الصناعة" الذي يضم مساجين من عناصر تنظيم داعش، فيما فرضت القوى العسكرية طوقًا أمنيا حول السجن.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة