قسد تسيطر على سجن غويران بالكامل.. واستسلام عناصر داعش

مراسل العربية: قرار بالاستسلام الجماعي من جانب عناصر داعش في سجن غويران

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

حسمت قوات سوريا الديمقراطية اليوم الأربعاء، أزمة سجن غويران بالحسكة شمال شرق سوريا، بدعم من طيران التحالف الدولي منهية بذلك هجوماً شنه عليه التنظيم الإرهابي، هو "الأكبر والأعنف" له منذ ثلاث سنوات.

وأفاد مراسل "العربية/الحدث"، بسيطرة كاملة لقوات قسد على السجن، تزامناً مع تسليم عناصر داعش أنفسهم لقوات سوريا الديمقراطية، مؤكداً أن هناك قرارا بالاستسلام الجماعي من جانب عناصر التنظيم الإرهابي في سجن غويران.

كما أكد بيان لقوات سوريا الديموقراطية انتهاء الحملة العسكرية والأمنية بالسيطرة الكاملة على سجن الصناعة بالحسكة من قبل قوات قسد واستسلام جميع عناصر التنظيم".

أتى ذلك، بعدما تجددت الاشتباكات في وقت سابق اليوم في محيط السجن الذي سيطر عليه التنظيم منذ ستة أيام، وتقدّمت قوات سوريا الديمقراطية، ببطء داخل السجن حتى تمت السيطرة عليه، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

اعتقال 1000 من الدواعش

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية اليوم الأربعاء، اعتقال نحو ألف من عناصر داعش في السجن.

وكان مسؤول المكتب الإعلامي في قسد فرهاد شامي أحصى في تصريحات لوكالة "فرانس برس"، أمس الثلاثاء تسليم "أكثر من 850 إرهابياً من المعتقلين الذين نفذوا العصيان وكذلك من المهاجمين أنفسهم" منذ بدء الهجوم.

هذا وأوقعت الاشتباكات المستمرة منذ الخميس داخل السجن وفي محيطه 181 قتيلاً، وفق آخر حصيلة للمرصد، 124 منهم من عناصر التنظيم و50 من القوات الكردية، إضافة إلى سبعة مدنيين.

يذكر أن سجن الصناعة في حي غويران من بين أكبر مراكز الاعتقال التي تشرف عليها الإدارة الذاتية.

وكان يضمّ قرابة 3500 مقاتل من التنظيم، بينهم نحو 700 فتى، غالبيتهم ممن تمّ القبض عليهم خلال آخر المعارك التي خاضتها قوات سوريا الديموقراطية ضد التنظيم قبل دحره عام 2019.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.