الجيش الأميركي: زعيم داعش رفض فرصة تسليم نفسه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أكّد الجنرال الأميركي، كينيث ماكنزي، الخميس، أنّ القوات الأميركية منحت زعيم تنظيم داعش أبو إبراهيم الهاشمي القرشي فرصة لتسليم نفسه، قبل أن يختار في نهاية المطاف تفجير نفسه.

إلى هذا، قال ماكنزي الذي يترأس القيادة المركزية للجيش الأميركي (سنتكوم) إنّ زعيم التنظيم الإرهابي "قتل نفسه مع عائلته من دون قتال، في وقت كنّا نحاول دعوته إلى تسليم نفسه ومنحناه فرصة للنجاة".

وأضاف "بسبب الانفجار في الطابق الثاني، عثرت القوات الأميركية على زعيم داعش ميتاً على الأرض خارج المبنى"، موضحاً أنّ "التحليل الرقمي للبصمات وفحص الحمض النووي أكّدا" هوية القرشي.

الهجوم استمر ساعتين

واستمر الهجوم على مسكن القرشي نحو ساعتين ليل الأربعاء-الخميس.

وبعد هجوم القوات الخاصة التي وصلت في مروحية إلى جوار مخيّم للنازحين في قرية أطمة في شمال غربي سوريا، وجد مراسلو وكالة فرانس برس مبنى مدمّراً جزئياً وبقع دماء على الأرض.

مشكلة فنية بمروحية أميركية

وأوضح البنتاغون أنّ العملية أسفرت "عن مقتل ثلاثة مدنيين على الأقلّ"، هم زوجة القرشي وولدان قضوا حين فجّر زعيم داعش نفسه.

يشار إلى أنه لم يصب أي عنصر أميركي في الغارة، لكن إحدى المروحيات التي شاركت في العملية واجهت مشكلة فنية مما استدعى تدميرها في مكانها.

بينما، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بسقوط 13 قتيلاً على الأقل بينهم ثلاث نساء قضوا خلال العملية التي بدأت بإنزال جوي بعد منتصف ليل الأربعاء الخميس، وتبعتها اشتباكات استمرت لأكثر من ساعتين.

وتعدّ تلك العملية، وفق المرصد، الأكبر منذ تلك التي نفذتها واشنطن في 27 أكتوبر 2019، وأسفرت عن مقتل زعيم التنظيم السابق أبو بكر البغدادي في إدلب أيضاً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة