شاهد قاتل الطفلة السورية جوى يروي كيف اعتدى عليها وسفك دمها

قائد شرطة حمص، العميد أحمد الفرحان: القاتل معروف بتعنيف زوجته وأطفاله، ويعاني من أحوال مادية ونفسية سيئة، ودافع القتل لديه بالأساس غريزي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

بعد اعتقاله يوم الثلاثاء الماضي في مدينة حمص البعيدة في الوسط الغربي السوري 162 كيلومترا عن دمشق، ظهر "مدين أحمد" المعتدي على الطفلة السورية جوى استنبولي، وسافك دمها بعمر 3 أعوام، في فيديو بثته وزارة الداخلية السورية في "فيسبوك" اليوم، وتعرضه "العربية.نت" أدناه، وفيه روى كيف عاد في السابعة مساء يوم 8 أغسطس الجاري من حديقة المهاجرين بالمدينة إلى منزله فيها، وبينما كان جالساً أمام المنزل شاهد 4 صغيرات يلعبن بالكرة، فوسوست له غرائزه بإحضار إحداهن إلى البيت واغتصابها.

بعد ساعة تقريباً، وفقا لاعترافاته، بدأ الشارع يخلو من الناس الذين عادوا إلى منازلهم، وأغلقت المحلات التجارية في الحي أبوابها، فسارع إلى حيث كانت الصغيرات وتمكن من جلب إحداهن إلى شقته، بعد أن كمّ فمها بيده حتى لا تصرخ.. والباقي نسمعه منه شخصياً في الفيديو المعروض.


وكان قائد شرطة حمص، العميد أحمد الفرحان، ذكر في وقت سابق، أنه: "نتيجة المتابعة والبحث، تمكن فرع الأمن الجنائي من إلقاء القبض على قاتل الطفلة جوى خلال فترة قصيرة"، أي بعد 8 أيام من وقوع الجريمة التي هزت مشاعر السوريين في الداخل والخارج، فقد استدرج الطفلة إلى منزله وقام بالاعتداء عليها وقتلها، ثم لفلف جثتها بأكياس قمامة ورماها ليلا في حاوية للقمامة بذات الحي.

تابع العميد فرحان، وقال إن القاتل "من أبناء الحي ذاته، أي من أهل حي الزهراء، ومن جيران أهل الطفلة، وهو معروف بتعنيف زوجته وأطفاله، ويعاني من أحوال مادية ونفسية سيئة، ودافع القتل لديه بالأساس غريزي"، وأكد على أنه "تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة بحقه، وسيجري تقديمه إلى القضاء"، حسب ما نقلت عنه وكالة "سانا" المحلية للأنباء.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة