شاهد كيف وبأي طائرات دمرت إسرائيل مفاعل سوريا النووي قبل 15 سنة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

ذكر إيهود أولمرت، رئيس وزراء إسرائيل عند تدميرها مفاعل سوريا النووي قبل 15 عاما، في مقابلة أجراها معه القسم العربي بقناة I24NEWS التلفزيونية الإسرائيلية أمس الثلاثاء، أنه كانت لإسرائيل تقديرات تفيد بأن سوريا تدير مشروعا سريا "لكن لم يكن لدينا معلومات دقيقة ومؤكدة حول ذلك" كما قال.

وكشف أولمرت، المقرر أن يحتفل في 30 سبتمبر الجاري بعيد ميلاده السابع والسبعين، أن رئيس "الموساد" عرض عليه في مارس 2007 حوالي 50 صورة لمقر نووي تم بناؤه في منطقة مخفية بالشرق السوري "والهدف منه صنع قنبلة نووية" وفقا لما نسمعه في فيديو معروض أدناه للمقابلة المترجمة.

وبعد مرور 6 أشهر على تلقي إسرائيل لمعلومات عما سمته سوريا "مجمّع الكبر" في محافظة دير الزور، نفد طيرانها الحربي بعد منتصف الليل في 6 سبتمبر 2007 الهجوم على المجمّع "لأننا أردنا معرفة تفاصيل أخرى لكي نهدم كل شيء هناك بدون افتعال أي حرب مع السوريين (..) لم نكن ننوي محاربة سوريا، وإلا لاستخدمنا طريقة أخرى مع الوضع وكنا أرسلنا طائرات قصفت المنطقة التي كانت تصنع فيها القنبلة النووية" وفق تعبيره.

وأشار أولمرت، إلى أنه تمت مشاركة المعلومات السرية مع عدد قليل من الشخصيات "الرئيس الأميركي ذلك الوقت جورج بوش، ورؤساء الاستخبارات الأميركية، فقط هم من كانوا على علم بأننا سنهدم المكان (..) وبعد القصف كنا على أهبة الاستعداد، ولو كانت سوريا قامت بإطلاق صاروخ واحد على الأراضي الإسرائيلية، لكنا قصفنا ردا على ذلك بمئات الصواريخ، لكننا علمنا من بعد أن بشار الأسد لا يرغب بالرد أو الهجوم على إسرائيل، وهذا ينم عن حكمته" بحسب رأيه.

وحدة "شالداغ" النخبوية السرية

وكان الجيش الإسرائيلي كشف أمس الثلاثاء، لمناسبة مرور 15 عاما على تدمير طائراته لبرنامج سوريا النووي، عن وثيقة داخلية حذرت فيها مديرية الاستخبارات العسكرية في 2002 من أن سوريا قد تحاول بدء برنامج نووي عسكري، وهو ما ورد بتقرير نشرته "العربية.نت" وفيه أن الوثيقة تضمنت عبارات، أهمها "أصبح معروفا مؤخرا أن مشاريع سرية لم نكن على علم بها يتم تنفيذها (أو على الأقل قيد التنفيذ) في إطار هيئة الطاقة الذرية السورية" فتم وضع التقييم الاستخباراتي قبل 5 سنوات من ضرب المفاعل الواقع في مكان سري بمحافظة "دير الزور" في الشرق السوري، والذي لم تعلن إسرائيل الا في 2018 بأنها كانت وراء تدميره.

أما عن الغارة على المنشآت النووية السورية، وفي الفيديو أعلاه لقطات حقيقية عنها، فالمعلومات المتوافرة بشأنها، وفقا لما ألمت به "العربية.نت" من سيرة الوحدة الخاصة التي قامت بها، فنفذتها 4 طائرات تابعة لسرب خاص بوحدة Shaldag Unit السرية النخبوية، والمتخصصة في سلاح الجو الإسرائيلي بالهجوم والنشاط الاستخباراتي حتى خلف خطوط العدو، والتي تم قبل مدة افتتاح مدرسة خاصة بجميع الوحدات التي يضمها سربها الخاص، وفقا لما ورد عنها في الإعلام الإسرائيلي.

وشاركت في الغارة على المنشأة النووية بدير الزور طائرة F-15I Ra'am وثانية من طراز F-16I Soufa الأميركي الصنع مثلها، إضافة لهليكوبتر ربما للإنقاذ في حال تعرض طيار لهبوط طارئ. كما شاركت طائرة مزودة بنظام ELINT الجامع معلومات استخباراتية عبر الاستشعار واعتراض الإشارات، سواء المتعلقة باتصالات بعدية بين الأشخاص أو بالإشارات الكهيربية" طبقا للوارد بوصفها التقني. كما ورد ما ليس أكيدا للآن، وهو أن 10 كوريين شماليين قضوا قتلى في الغارة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة