وسط جثامين الضحايا تحت الأنقاض في حلب.. شاهد "ابتسامات" الأسد تشعل الغضب

تداول رواد موقع التواصل مقاطع فيديو وصوراً تظهر الابتسامة والضحكات لم تفارق رأس النظام بشار الأسد خلال جولته في حلب وسط أكوم أنقاض المنازل المدمرة التي تستغيث لإنقاذ الأحياء وانتشال الأموات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

تداول نشطاء صورا لزيارة رأس النظام السوري، بشار الأسد، إلى مدينة حلب، بعد خمسة أيام على وقوع الزلزال بانتقادات واسعة.

وانتشرت مقاطع فيديو وصور، تظهر الابتسامة والضحكات لم تفارق رأس النظام بشار الأسد خلال جولته تلك، والتي من المفترض أن تكون إنسانية لمواساة المتضررين من آثار الزلزال.

وأجمع مراقبون ومحللون على أن النظام السوري يحاول استثمار كارثة الزلزال لتحقيق مكاسب سياسية في مقدمتها رفع العقوبات الغربية، وهذا تجلى واضحاً في مختلف تصريحات المسؤولين الموالين.

ولم يعرف النشطاء أسباب ضحكات الأسد تلك التي ظهرت أثناء جولته في حلب.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان إن بشار الأسد زار الأماكن المنكوبة في حلب، وهو يوزع الابتسامات، بينما جثامين المواطنين تحت الأنقاض.

وأضاف عبد الرحمن "نحو 4500 إنسان لقوا حتفهم بشكل قطعي من السوريين داخل الأراضي السورية فقط.. ولا نتحدث عن الذين جيء بهم من تركيا وهم 975 دخلوا عبر معبر باب الهوى إلى الأراضي السورية وليست هذه الأرقام النهائية، لأن هناك مفقودين تحت الأنقاض".

وقال" هناك الكثير من القرى لم تصلها فرق الإنقاذ تم دفنهم من قبل الأهالي.. وفي مناطق سيطرة النظام هناك 21 قرية وبلدة في ريف إدلب الشرقي وريف حلب الجنوبي كان هناك ضحايا وجرى دفنهم.. الأرقام كبيرة جدا والأمل بمعجزة للعثور على ناجين تحت ركام المباني التي انهارت".

وأشار مدير المرصد السوري "رغم وجود فرق إنقاذ عربية فلم تبدأ مساعدة من هم على قيد الحياة.. هناك الكثير من المباني التي انهارت والنظام لا يملك المازوت من أجل أن تستمر الآليات.. بشار الأسد لا يعلم إن كان هناك مواطنون، فالكثير من المباني كانت آيلة للسقوط لكن كان هناك مواطنون يسكنونها".

وقال "في منطقة جنديرس هناك عشرات المباني لم تتمكن فرق الإنقاذ من العمل بها، لأنه لا يوجد لديها إمكانية رغم كل محاولاتهم.. المناضل أبو محمد الجولاني تدخل وجاء ببعض الآليات لتصعد على ركام بعض المباني لتساعد المدنيين، وهو ليس له علاقة بفرق الإنقاذ لما يكون متواجدا قربهم".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة