مقتل 11 شخصاً بينهم امرأة بهجوم لداعش وسط سوريا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قتل عشرة مدنيين إضافة إلى عنصر من قوات النظام في هجوم شنّه داعش في وسط سوريا، وفق ما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأحد.

وقال المرصد إن "التنظيم هاجم نحو 75 شخصاً، السبت، بينما كانوا يعملون في جمع الكمأة في منطقة تدمر في ريف حمص الشرقي" ما أدى إلى مقتل "عشرة مدنيين من بينهم امرأة، إضافة إلى عنصر من قوات النظام" فيما لا يزال الآخرون في عداد المفقودين.

مادة اعلانية

نكبة الزلزال

يأتي الهجوم في الوقت الذي تعاني فيه سوريا تداعيات الكارثة للزلزال المدمر الذي ضرب البلاد الاثنين الماضي وأسفر عن آلاف القتلى وملايين المنكوبين.

ومنذ إعلان القضاء على داعش عام 2019 وخسارته كافة مناطق سيطرته، انكفأ التنظيم المتطرف إلى البادية السورية الممتدة بين محافظتي حمص (وسط) ودير الزور (شرق) عند الحدود مع العراق حيث يتحصن مقاتلوه في مناطق جبلية.

ويستغل التنظيم، وفق المرصد، خروج سكان المناطق الريفية النائية في وسط سوريا من أجل جمع الكمأة تمهيداً لبيعها، من أجل شن هجمات ضدهم.

هجوم مشابه

وفي نيسان/أبريل 2021، خطف التنظيم 19 شخصاً غالبيتهم مدنيون في هجوم مماثل شنّه في ريف حماة الشرقي في وسط البلاد.

وغالباً ما يواجه المدنيون خلال موسم جمع الكمأة خطراً آخر يتمثّل بالألغام التي زرعها التنظيم في مناطق صحراوية شاسعة، خضعت لفترة لسيطرة تنظيم داعش قبل طرده منها.

وبين الحين والآخر، يشنّ مقاتلو التنظيم هجمات في البادية تستهدف خصوصا مقاتلين أكرادا وقوات النظام السوري. وتوجّه المروحيات السورية والروسية ضربات تستهدف تحركات التنظيم ومواقعه في البادية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.