داعش يضرب قلب سوريا.. 53 قتيلاً بهجوم في حمص

7 عناصر من قوات النظام أحدهم ضابط قتلوا أيضاً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

في هجوم جديد، قضى 53 شخصا في هجوم لتنظيم داعش الإرهابي في جنوب شرق مدينة السخنة بريف حمص الشرقي.

وسقط القتلى أثناء جمعهم نبات الكمأة، دون أن يُعرف توقيت الهجوم، وفقاً لما أفادت به وسائل إعلام تابعة للنظام في سوريا، مساء الجمعة.

مسلحون على دراجات نارية

لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن مسلحين يستقلون دراجات نارية قتلوا 46 مواطنا، الجمعة، أثناء جمعهم الكمأة في منطقة الضبيات بريف السخنة الجنوبي في بادية حمص.

وأضاف المرصد أن 7 عناصر من قوات النظام أحدهم ضابط، قتلوا أيضا، ليرتفع عدد قتلى الهجوم إلى 53 شخصا.

وأتى الهجوم بينما أعلن المرصد في وقت سابق أن تنظيم داعش أفرج عن 25 شخصا، من بين 75 كان قد اختطفهم في مطلع الأسبوع الجاري أثناء جمعهم الكمأة في منطقة تدمر ضمن بادية حمص الشرقية.

تصاعد العمليات العسكرية في سوريا

استغل فوضى الزلزال

يشار إلى أنه منذ إعلان القضاء على داعش عام 2019 وخسارته كافة مناطق سيطرته، انكفأ التنظيم المتطرف إلى البادية السورية الممتدة بين محافظتي حمص (وسط) ودير الزور (شرقا) عند الحدود مع العراق حيث يتحصن مقاتلوه في مناطق جبلية.

إلا أن التنظيم يستغل عادة خروج سكان المناطق الريفية النائية في وسط سوريا من أجل جمع الكمأة، تمهيداً لبيعها، من أجل شن هجمات ضدهم.

والأسبوع الماضي، هاجم الإرهابيون نحو 75 شخصاً بينما كانوا يعملون في جمع الكمأة في منطقة تدمر في ريف حمص الشرقي، حيث استغل التنظيم الفوضى الحاصلة جراء الزلزال في الأيام الماضية بشن هجوم في 12 فبراير الجاري وأسفر عن مقتل 10 مدنيين إضافة إلى عنصر من قوات النظام وسط سوريا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.