خاص

انفجار دير الزور.. درون أميركية استهدفت أسلحة إيرانية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

تعرضت منطقة دير الزور في الشرق السوري مجدداً، اليوم الأربعاء، لغارة نفذتها طائرة مسيرة، ما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص في تلك المنطقة التي تسيطر عليها فصائل موالية لإيران.

فيما أفادت مصادر غربية للعربية/ الحدث بأن الغارة استهدفت أسلحة إيرانية ونفذتها أميركا بتنسيق مع إسرائيل.

مادة اعلانية

من جهته، أوضح مدير المرصد السوري لحقوق الانسان، رامي عبد الرحمن للعربية/الحدث أن الضربة استهدفت مستودعاً للصواريخ الإيرانية، وشاحنة محملة بالسلاح.

بين المناطق السكنية

كما أشار إلى أن هذا المستودع متواجد بين المناطق السكنية، مضيفاً أن الحادث يؤكد مجددا أن الشاحنات التي تدخل عبر الحدود العراقية إلى سوريا، تهرب أسلحة للميليشيات الإيرانية، تحت غطاء المواد الغذائية وغيرها.

وأوضح أن الاستهداف تزامن مع تحليق طائرات مسيرة مجهولة المصدر في المنطقة.

إلى ذلك، أكد أن لا صحة بأن انفجار دير الزور ناجم عن لغم أرضي، نظراً لحجم الدمار الهائل الذي شوهد في المكان.

وكانت وسائل إعلام تابعة للنظام السوري أفادت في وقت سابق اليوم، أن الحادث ناجم عن انفجار لغم من مخلفات تنظيم داعش في حي الحميدية بالمدينة.

يشار إلى مراقبين كانوا قدروا العام الماضي وجود نحو 15 ألف مقاتل من المجموعات العراقية والأفغانية والباكستانية الموالية لإيران في دير الزور وحدها، وتحديداً المنطقة الممتدة بين مدينتي البوكمال الحدودية ودير الزور مروراً بالميادين ومناطق أخرى من سوريا.

وغالبا ما تشهد تلك المناطق ضربات مجهولة المصدر، تستهدف مراكز تلك الميليشيات التي تبسط سيطرتها هناك.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.