مسد: مأساة سوريا لا يمكن أن تنتهي دون عملية سياسية متكاملة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

رحب مجلس سوريا الديمقراطية (مسد)، اليوم الاثنين، بأي تحرك دولي بخصوص القضية السورية، بما في ذلك اجتماع مجلس جامعة الدول العربية، مؤكدا استعداده لدعم العملية السياسية لإنهاء الأزمة.

وقال المجلس التابع للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، في بيان، إنه يرحب بأي تحرك دولي وبشكل خاص الاهتمام الدولي العربي بالقضية السورية والمتمثل مؤخراً باجتماع جدة واجتماع عمان، وآخرها اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري.

مطالبة المعارضة بعقد مؤتمر

كما دعا أن تراعي الخطوات المقبلة مأساة السوريين التي لا يمكن أن تنتهي دون عملية سياسية متكاملة، مؤكدا استعداده الكامل لدعم العملية السياسية لإنهاء الأزمة السورية.

وأكد على ضرورة أن تشارك كافة الأطراف السورية الوطنية الفاعلة في العملية السياسية "دون إقصاء"، معبرا عن أمله في أن تسهم المبادرة العربية في تهيئة الظروف المناسبة لعودة آمنة للاجئين ولتفعيل مسار العملية السياسية.

قدرته الجامعة العربية بـ900 مليار دولار.. هل يبدأ مشروع إعادة إعمار سوريا؟

كذلك طالب المعارضة بعقد مؤتمر وطني يمثل بداية جديدة ومختلفة قائمة على المصلحة الوطنية المحضة بعيدا عن التجاذبات والمصالح الإقليمية.

عودة بعد 12 عاماً

أتت هذه التطورات بعدما أعلنت الجامعة العربية في بيان بعد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب أمس، عودة سوريا إلى مقعدها في المنظمة بعد حوالي 12 عاما من تعليق مشاركتها.

وتبنى وزراء الخارجية العرب خلال اجتماعهم الاستثنائي في القاهرة، قراراً باستعادة سوريا لمقعدها بجامعة الدول العربية، عقب تعليق عضويتها لنحو 12 سنة.

ومن المحتمل أن يمهّد هذا القرار مشاركة الأسد في القمة العربية المقبلة المزمع عقدها في التاسع عشر من شهر أيار/مايو الجاري.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.