سوريا والأسد

الرئيس الصيني لنظيره السوري: بكين ودمشق ستقيمان شراكة استراتيجية

الرئيس الصيني لنظيره السوري: مستعدون لتعزيز التعاون مع دمشق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أعرب الرئيس الصيني شي جين بينغ، اليوم الجمعة، لنظيره السوري بشار الأسد عن استعداد بلاده لتعزيز التعاون مع دمشق.

وقال الرئيس الصيني لنظيره السوري، إن بكين ودمشق ستقيمان شراكة استراتيجية.

وأفاد التلفزيون السوري في وقت سابق الجمعة، بأن الرئيس بشار الأسد عقد قمة ثنائية مع نظيره الصيني شي جين بينغ في مدينة هانغتشو بشرق الصين.

وكانت الرئاسة السورية أعلنت، يوم الثلاثاء، أن الأسد سيزور الصين لإجراء مباحثات مع الرئيس الصيني وكبار المسؤولين هناك لبحث أفق التعاون.

وذكرت الرئاسة أن وفدا سياسيا واقتصاديا يرافق الأسد خلال زيارته للصين، مشيرة إلى أنه سيحضر حفل افتتاح الألعاب الآسيوية التي ستنطلق في مدينة هانغتشو غدا السبت.

وهذه أول زيارة رسمية لبشار الأسد إلى هذا البلد منذ أكثر من عقد.

بشار الأسد
بشار الأسد

والصين ثالث دولة غير عربية يزورها الأسد خلال سنوات النزاع المستمر في بلاده منذ العام 2011، بعد روسيا وإيران، أبرز حلفاء دمشق، حيث تقدمان لها دعماً اقتصادياً وعسكرياً غيّر ميزان الحرب لصالحها.

وتندرج هذه الزيارة في إطار عودة الأسد تدريجيا منذ أكثر من سنة إلى الساحة الدولية بعد عزلة فرضها عليه الغرب خصوصا بسبب قمعه الحركة الاحتجاجية في بلاده التي تطورت إلى نزاع مدمر.

ومن جانبها، اعتبرت الصين أن الزيارة التي بدأها الرئيس السوري، تشكّل فرصة لدفع العلاقات بين دمشق وبكين إلى "مستوى جديد".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ "نرى بأن زيارة الرئيس بشار الأسد ستعمّق الثقة السياسية المتبادلة والتعاون في مجالات مختلفة بين البلدين، بما يدفع العلاقات الثنائية إلى مستوى جديد".

وترافق الأسد زوجته أسماء ووفد سياسي واقتصادي، وتشمل الزيارة لقاءات وفعاليات في مدينتي هانغجو وبكين.

وذكرت صحيفة "الوطن" السورية المقربة من الحكومة، أن الأسد سيحضر حفل افتتاح الألعاب الآسيوية في هانغجو في 23 من الشهر الحالي، ولم تعلّق وزارة الخارجية الصينية على مضمون الزيارة.

وهي الزيارة الأولى التي يقوم بها رئيس سوري إلى الصين منذ العام 2004، فيما زار مسؤولون صينيون دمشق خلال فترة النزاع الدامي.

ودعمت الصين دمشق في المحافل الدولية ومجلس الأمن الدولي، فامتنعت مراراً عن التصويت لقرارات تدينها خلال النزاع، واستخدمت الفيتو إلى جانب روسيا لوقف هذه القرارات.

وشهد العام الحالي تغييرات على الساحة الدبلوماسية السورية، تمثلت باستئناف دمشق علاقتها مع دول عربية عدة، على رأسها المملكة العربية السعودية، واستعادة مقعدها في جامعة الدول العربية ثم مشاركة الرئيس السوري في القمة العربية في جدّة في مايو للمرة الأولى منذ أكثر من 12 عاما.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.