لبنان

توقيف سوريين في لبنان هرّبا مئات الأشخاص من ليبيا لأوروبا

اعترف الموقوفان بأنّهما كانا يتقاضيان عن كل شخص مبلغ 3500 دولار، وعملا على تهريب مئات الأشخاص عبر البحر من ليبيا إلى إيطاليا واليونان، بواسطة عبّارات بالاشتراك مع شقيقَي أحدهما، المقيمين في اليونان وليبيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أوقفت قوى الأمن في لبنان شخصين من التابعية السورية دخلا خلسة إلى البلاد، لتورطهما بتهريب مئات المهاجرين عبر البحر من ليبيا إلى أوروبا، وفق ما أعلنت في بيان اليوم الاثنين.

وأفادت قوى الأمن الداخلي بأنها ألقت القبض على الموقوفَين في منطقة البقاع (شرق) في إطار جهودها "لمكافحة تهريب الأشخاص عبر البحر"، بعدما توافرت لها معلومات عن إقدامهما على "تهريب أشخاص من جنسيات سوريّة، ولبنانيّة، ومصريّة، وفلسطينيّة، وأفارقة، وغيرها، من ليبيا إلى أوروبا بواسطة مراكب بالتنسيق مع أشخاص من التابعية اللبنانية في منطقة وادي خالد" الحدودية مع سوريا في شمال البلاد.

واعترف الموقوفان بأنّهما "كانا يتقاضيان عن كل شخص مبلغ 3500 دولار"، وعملا على "تهريب مئات الأشخاص عبر البحر من ليبيا إلى إيطاليا واليونان، بواسطة عبّارات" بالاشتراك مع شقيقَي أحدهما، المقيمين في اليونان وليبيا، بحسب البيان.

وكان للموقوفَين دور في تهريب مهاجرين غير شرعيين غرق مركبهم مقابل سواحل مدينة طبرق الليبية قبل أشهر. وفرا بعدها من ليبيا إلى سوريا، ومن ثم دخلا لبنان خلسة وأقاما في منطقة البقاع الحدودية أيضاً مع سوريا.

وتُعد ليبيا منطلقاً أساسياً لمهاجرين من دول عدة، بينهم عدد كبير من السوريين الذين أنهكتهم سنوات الحرب والأزمة الاقتصادية الخانقة، يبحرون على متن مراكب متهالكة ومكتظة من دون ما يكفي من الطعام والمياه وفي ظل انعدام معايير السلامة.

وتكثف السلطات اللبنانية جهودها لمواجهة ظاهرة تهريب المهاجرين غير النظاميين، والتي يشكل لبنان منصة لها باتجاه جزيرة قبرص ومنها إلى دول أوروبية أخرى. وتعلن القوى الأمنية بين الحين والآخر القبض على مهربين وتحبط عمليات تهريب عبر البحر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.