مسؤول تركي: شن عملية برية بسوريا من بين الخيارات لضمان أمن الحدود

الإدارة الذاتية الكردية لشمال شرقي سوريا: الضربات التركية تؤثر على جهود مكافحة داعش

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قال مسؤول بوزارة الدفاع التركية، اليوم الخميس، إن شن عملية برية في سوريا من بين التي قد تبحثها تركيا بعد أن خلصت أنقرة إلى أن مهاجمين اثنين فجرا قنبلة قرب بنايات حكومية مطلع الأسبوع أتيا من سوريا.

وأضاف المسؤول "هدفنا الوحيد هو القضاء على المنظمات الإرهابية التي تشكل تهديدا لتركيا. عملية برية هي أحد الخيارات للقضاء على هذا التهديد لكنها ليست الخيار الوحيد بالنسبة لنا".

وقال مسؤولون أتراك إن أي بنية تحتية ومنشآت طاقة في العراق وسوريا يسيطر عليها حزب العمال الكردستاني، وكذلك وحدات حماية الشعب الكردية السورية، هي أهداف عسكرية مشروعة.

وقال المسؤول بوزارة الدفاع "حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب هما نفس المنظمة الإرهابية، إنهما هدفنا المشروع في كل مكان. تركيا نفذت عمليات كلما وحيثما كان ذلك ضروريا في الماضي، وستستمر هذه العمليات مرة أخرى إذا لزم الأمر".

وأضاف أن "هذه العمليات تجري في إطار حقوق الدفاع عن النفس التي يكفلها القانون الدولي للقضاء على الهجمات الإرهابية على الأراضي التركية ولضمان أمن الحدود".

ووحدات حماية الشعب هي أيضا الفصيل الرئيسي في قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل الحليف الرئيسي للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية. وأدى الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة وحلفاء آخرون، بما في ذلك فرنسا، لوحدات حماية الشعب إلى توتر العلاقات مع أنقرة.

وطالبت تركيا قوات أي دولة أخرى بالابتعاد عن المنشآت التي يسيطر عليها حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب.

وفي وقت سابق من اليوم الخميس، قالت الإدارة الذاتية الكردية لشمال شرقي سوريا إن استهداف تركيا مواقع تابعة لها سيؤثر سلبا على جهود مكافحة تنظيم داعش.

وأضافت الإدارة في بيان بعد استهداف الطيران التركي موقعا عسكريا تابعا لها في ريف الحسكة أن مثل هذه الهجمات "ستفضي لمشروع فوضى كبير".

وحثت الإدارة الذاتية الكردية المجتمع الدولي والتحالف الدولي وروسيا على اتخاذ مواقف "فعالة ورادعة لتركيا".

وقال وزير الخارجية التركي هاكان فيدان، أمس الأربعاء، إن البنية التحتية لحزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية في العراق وسوريا "أهداف مشروعة" للقوات المسلحة التركية.

وكان حزب العمال الكردستاني قد أعلن مسؤوليته عن هجوم استهدف مديرية الأمن في أنقرة يوم الأحد الماضي وأسفر عن إصابة ضابطين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.