الشرق الأوسط

الحرب تصل إلى حدود سوريا.. قصف متبادل مع الإسرائيليين

هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تبادل القصف عبر الحدود بين إسرائيل وسوريا منذ بدء التصعيد الأخير في قطاع غزة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قصفت إسرائيل مساء الثلاثاء بالمدفعية الأراضي السورية، ردا على إطلاق قذائف منها نحو هضبة الجولان التي احتلتها عام 1967، وفق ما أكد متحدث عسكري.

وقال متحدث باسم الجيش إن قواته "ترد بقصف مدفعي ونيران قذائف الهاون نحو مصادر إطلاق القذائف داخل الأراضي السورية"، بعد "رصد إطلاق عدد من القذائف من داخل الأراضي السورية نحو الأراضي الإسرائيلية".

وردا على سؤال عن طبيعة القصف من الجانب السوري، رجح متحدث عسكري إسرائيلي أنه كان "قذائف هاون".

وهي المرة الأولى التي يتم فيها تبادل القصف عبر الحدود بين إسرائيل وسوريا منذ بدء التصعيد الأخير في قطاع غزة، بعدما شنّت حركة حماس عملية مباغتة ضد إسرائيل، السبت.

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنّ القصف على الجولان نفّذته "فصائل فلسطينية تعمل مع حزب الله اللبناني".

وجاء إطلاق القذائف من الأراضي السورية والرد الإسرائيلي عليها، بعد ساعات من تبني الجناح العسكري لحماس (كتائب عز الدين القسام) إطلاق صواريخ من جنوب لبنان نحو إسرائيل.

وأعقب إطلاق الصواريخ من لبنان، تبادل للنيران بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله.

هذا وقالت وزارة الصحة في قطاع غزة، الثلاثاء، إن عدد القتلى الفلسطينيين جراء القصف الإسرائيلي بالطائرات والمدفعية والزوارق البحرية ارتفع إلى 900، إضافة إلى إصابة 4600.

وذكرت وزارة الصحة في القطاع أن من بين القتلى 260 طفلا و230 امرأة.

وكشفت الوزارة أن الهجمات الإسرائيلية أدت إلى "إبادة" 22 عائلة فلسطينية وتشريد أكثر من 140 ألف شخص.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلن الجيش الإسرائيلي سيطرته على تخوم غزة مع مواصلة قصف القطاع الخاضع لحصار مطبق، فيما تجاوز عدد القتلى الثلاثة آلاف في الجانبين، بينهم جنود ومقاتلون من حماس، بعد 4 أيام من هجوم الحركة على مستوطنات غلاف غزة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.