سوريا والأسد

30 قتيلاً من القوات السورية بهجمات لداعش في البادية

المرصد: مقتل أربعة عسكريين و26 عنصراً من قوات الدفاع الوطني جراء هجمات متزامنة شنّها تنظيم داعش

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قتل 30 عنصراً من القوات السورية ومقاتلين موالين لها جراء هجمات متزامنة شنّها تنظيم داعش، الأربعاء، في البادية السورية، وفق ما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأفاد المرصد بمقتل "أربعة عسكريين و26 عنصراً من قوات الدفاع الوطني جراء هجمات متزامنة شنّها تنظيم داعش فجر الأربعاء على حواجز ونقاط عسكرية" في منطقة الرصافة في البادية عند مثلث الرقة - حمص - ديرالزور.

وأضاف المرصد أن الهجوم جرى بالأسلحة الرشاشة وتمكن من إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى. ورجّح المرصد ارتفاع حصيلة القتلى "لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة".

وأكد مقتل 30 من العسكريين غالبيتهم من الدفاع الوطني، ولايزال عدد القتلى مرشحا للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.

كما شنت طائرات حربية روسية غارات على مناطق انتشار التنظيم في بادية الرصافة، وسط معلومات مؤكدة عن قتلى من التنظيم.

وبلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري، 514 قتيلا منذ مطلع العام 2023.

وشنّ التنظيم هجماته على منطقة الرصافة في البادية السورية، الواقعة بين محافظات دير الزور (شرقا) والرقة (شمالا) وحمص في المنتصف.

ورغم ضربات تستهدف قادته وتحركاته ومواقعه، ينفّذها بالدرجة الأولى التحالف الدولي بقيادة واشنطن أو القوات الروسية الداعمة لدمشق، فلا يزال التنظيم قادراً على شنّ هجمات وتنفيذ اعتداءات متفرقة خصوصاً في شرق وشمال شرقي سوريا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.