تنظيم داعش

ألمانيا: اعتقال "داعشية" فرنسية ارتكبت جرائم حرب في سوريا

حاولت إقناع أشخاص يعيشون في ألمانيا بالذهاب أيضا إلى سوريا ليصبحوا أعضاء في جبهة النصرة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قالت السلطات الألمانية يوم الخميس إنها اعتقلت امرأة فرنسية بزعم ارتكابها جرائم حرب في سوريا بعد انضمامها إلى تنظيم داعش الإرهابي.

أوضح المدعي الاتحادي الألماني أنه تم القبض على المرأة، التي تم تعريفها فقط باسم سمرة ن. بما يتماشى مع قواعد الخصوصية الألمانية، يوم الثلاثاء في مدينة ترير غربي البلاد.

ويشتبه في أن المرأة شاركت كعضو في منظمتين إرهابيتين أجنبيتين عندما كانت مراهقة، بحسب بيان الادعاء العام.

ويزعم أنها سافرت إلى سوريا في سبتمبر عام 2013، حيث انضمت أولا إلى جبهة النصرة وتزوجت من أحد مقاتلي الجماعة، وفي نوفمبر 2013، انضم الزوجان إلى تنظيم داعش المتطرف.

وأثناء وجودها في سوريا، يزعم أن سمرة حاولت إقناع أشخاص يعيشون في ألمانيا بالذهاب أيضا إلى سوريا ليصبحوا أعضاء في جبهة النصرة. كما أوت مؤقتا امرأة تم إقناعها بمغادرة البلاد بهذه الطريقة.

وبحسب لائحة الاتهامات، ساعدت المشتبه بها زوجها في شراء المعدات العسكرية للتنظيم.

وفي مرتين، عندما كان زوجها بعيدا في مهام قتالية، أقامت في منازل احتلها تنظيم داعش بعد طرد السكان الأصليين، وهو ما تعتبره ألمانيا "جريمة حرب ضد الممتلكات".

وعادت سمرة إلى ألمانيا في بداية عام 2014، لكنها ظلت عضوا في تنظيم داعش حتى فبراير 2015 على الأقل، بحسب الادعاء العام.

ولم يتضح على الفور سبب ذهابها إلى ألمانيا باعتبارها مواطنة فرنسية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.