فصائل مسلحة تهاجم حقل كونيكو بسوريا.. وقوات أميركية ترد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

على وقع التوتر الإقليمي جراء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة منذ 3 أشهر، وفي استمرار للهجمات التي تستهدف قواعد عسكرية أميركية في سوريا والعراق، أعلنت فصائل عراقية مسلحة تدعمها إيران تنفيذ هجوم صاروخي جديد على حقل كونيكو بسوريا.

فقد أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان مساء اليوم الأحد أن مجموعات مسلحة تدعمها إيران، قصفت قاعدة حقل كونيكو العسكرية الأميركية بريف دير الزور في سوريا.

وذكر المرصد أن ثلاثة صواريخ أطلقت على القاعدة، مشيرا إلى سماع دوي انفجارات بها.

في المقابل، قصفت القوات الأميركية، مناطق المجموعات المسلحة في ريف دير الزور ردا على الهجوم على القاعدة.

في سوريا.. وشمال العراق

وأوضحت تلك الفصائل الموالية لإيران والمنضوية تحت ما يسمى بـ "المقاومة الإسلامية في العراق " مساء اليوم الأحد إنها هاجمت ثلاثة قواعد أميركية في العراق وسوريا باستخدام الصواريخ والطائرات المسيّرة.

كما أضافت أن الهجمات شملت قاعدتي خراب الجير وكونيكو في سوريا، وقاعدة مطار أربيل في شمال العراق.

3 قواعد أميركية

وكانت فصائل عراقية مسلحة أعلنت مساء أمس السبت في بيان استهداف ثلاث قواعد أميركية في شمال شرق سوريا بالطائرات المسيرة والصواريخ.

وقالت في بيانين منفصلين إنها قصفت قواعد "خراب الجير وحقل العمر والقرية الخضراء ردا على المجازر التي ترتكبها القوات الإسرائيلية بحق المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة".

ووفق أحدث الإحصاءات بلغ عدد الهجمات نحو 90 منذ 19 أكتوبر الماضي (2023) أي بعد 12 يوما من الحرب في غزة، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

بينها 22 على قاعدة حقل كونيكو للغاز وحدها، و21 على حقل العمر النفطي بدير الزور الذي يضم أكبر القواعد العسكرية الأميركية.

بينما طال قاعدة الشدادي بريف الحسكة 15 هجوماً، و15 أيضا على قاعدة خراب الجير في رميلان.

المليشيات العراقية تكثف ضرباتها بمسيرات انتحارية ضد القواعد الأميركية في العراق وسوريا

فمنذ تفجر الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة يوم السابع من أكتوبر الماضي تعرض الجيش الأميركي بالفعل لأكثر من 130 هجوماً في العراق وسوريا عبر مزيج من الصواريخ والطائرات المسيرة الملغمة. إذ أعلن قبل نحو أسبوعين المتحدث باسم البنتاغون باتريك رايدر، أن المنشآت الأميركية تعرضت لـ 127 هجوماً منذ بدء التصعيد في المنطقة، 52 في العراق، و75 في سوريا.

ما دفع أميركا إلى الرد عبر ضرب عدد من تلك الفصائل المسلحة الموالية لإيران في البلدين، كان أهمها الضربة التي استهدفت مقراً لحركة النجباء شرق بغداد مطلع يناير (2024).

يذكر أن الولايات المتحدة تنشر 900 جندي في سوريا، و2500 جندي على الأراضي العراقية ضمن قوات التحالف التي تقدم المشورة والمساعدة للقوات المحلية من أجل منع عودة تنظيم داعش الذي سيطر عام 2014 على مساحات كبيرة من الأراضي في البلدين قبل هزيمته.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.