الحرس الثوري: قصفنا أهدافا في سوريا مسؤولة عن هجوم كرمان

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أعلن الحرس الثوري الإيراني، الاثنين، شن هجمات صاروخية على تجمعات في سوريا مسؤولة عن التخطيط لهجوم كرمان الذي وقع في جنوب البلاد، وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنهما، وفق الإعلام الرسمي الإيراني.

وجاء في بيان للحرس الثوري أنه "حدّد أماكن تجمع القادة والعناصر الرئيسية المرتبطة بالعمليات الإرهابية الأخيرة، وخاصة تنظيم داعش، في سوريا ودمرها بعدد من الصواريخ البالسيتية"، موضحا أن الضربة أتت ردا على هجوم كرمان الذي راح ضحيته حوالي 94 شخصاً.

مادة اعلانية

إلى ذلك، استهدفت صواريخ إيرانية مواقع "تحرير الشام" و"الحزب التركستاني" في إدلب السورية، وفق ما نقلته وكالة "تسنيم" للأنباء.

هجوم كرمان

وكان هجوم 3 يناير، الذي استهدف فيه انتحاريان بذكرى مقتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس الإيراني الذي قتل في غارة أميركية بطائرة مسيرة عام 2020 في العراق، هو الأكثر دموية في إيران منذ عقود.

وقام أحد الانتحاريين في البداية بتفجير شحنة ناسفة خلال مراسم أقيمت في كرمان، التي تبعد حوالي 820 كيلومتراً جنوب شرقي العاصمة طهران، ثم نفذ آخر هجوماً بعد 20 دقيقة، بينما كان عمال الطوارئ وآخرون يحاولون مساعدة جرحى الانفجار الأول.

وقالت وسائل إعلام إيرانية إن 14 من القتلى هم مواطنون أفغان كانوا يشاركون في إحياء ذكرى مقتل سليماني.

وكان سليماني قائدا لفيلق القدس الموكل بالعمليات الخارجية في الحرس الثوري الإيراني، وأحد أبرز القادة العسكريين في إيران، وصاحب دور محوري في رسم استراتيجيتها في الشرق الأوسط على مدى أعوام طويلة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.