الشرق الأوسط

القوات الأميركية تتصدى لـ6 مسيرات استهدفت قاعدة لها بسوريا

تواجه قوات التحالف هجمات متزايدة من الجماعات المتحالفة مع إيران في سوريا والعراق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

تصدت أنظمة دفاع جوي تشغلها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة المتمركزة في شرق سوريا لـ 6 هجمات بطائرات مسيرة، كانت تستهدف قاعدتهم في حقل كونوكو النفطي، السبت.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان مساء السبت بأن فصائل مسلحة موالية لإيران شنت هجوما صاروخيا على القاعدة الأميركية بحقل العمر في دير الزور بشرق سوريا.

وقال المرصد إن الدفاعات الجوية حاولت التصدي للصواريخ من دون أن تتمكن من إسقاطها، مشيرا إلى أن الاستهداف الجديد للقاعدة جاء بعد وقت قليل من هجوم مماثل على القاعدة الأميركية بحقل كونيكو للغاز.

وأعلنت تلك الفصائل مسؤوليتها عن عشرات الهجمات على القوات الأميركية في العراق وسوريا منذ بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وفي الأسبوع الماضي، وجهت الولايات المتحدة ضربات إلى مواقع في العراق وسوريا، ردا على تعرض قواتها في قاعدة بشمال شرقي الأردن لهجوم بطائرة مسيرة في 28 يناير كانون الثاني أسفر عن مقتل ثلاثة جنود أميركيين وإصابة العشرات.

وتواجه قوات التحالف هجمات متزايدة من الجماعات المتحالفة مع إيران في سوريا والعراق وسط توتر في المنطقة منذ هجوم حركة حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول.

كما يصبح مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية، المنتشرة إلى جانب القوات الأميركية لمحاربة فلول تنظيم داعش، أكثر عرضة للخطر المرتبط بالاضطراب الإقليمي، إذ تعرضت القواعد التي تستضيف القوات الأميركية ومقاتلي تلك الجماعة في سوريا لسلسلة من الهجمات بطائرات مسيرة وصواريخ.

وقال مظلوم عبدي، القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، لرويترز الأسبوع الماضي إن الولايات المتحدة يجب أن ترسل المزيد من أنظمة الدفاع الجوي إلى سوريا لحماية قواعدها، وذلك بعد مقتل ستة من مقاتلي الجماعة في إحدى هجمات الطائرات المسيرة.

وقُتل ثلاثة جنود أميركيين في هجوم آخر بطائرة مسيرة على موقع حدودي في الأردن وتم توجيه الاتهام فيه لجماعات متحالفة مع إيران.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة