بالفيديو

غارات إسرائيلية قرب مطار حلب.. مقتل 44 بينهم قيادي بحزب الله

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

بعد ساعات على قصف إسرائيلي من اتجاه الجولان استهدف أحد المباني السكنية في محافظة ريف دمشق، دوت انفجارات عنيفة قرب مطار حلب.

فقد شنت إسرائيل غارات على مستودعات أسلحة قرب المطار، ما أدى إلى مقتل 44 بينهم 7 من حزب الله، و36 من القوات السورية، وأحد عناصر الفصائل الموالية لإيران، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة.

كما أوضح أن الهجوم "طال مستودعات صواريخ تابعة للحزب اللبناني في منطقة جبرين قرب مطار حلب الدولي".

فيما أكد مراسل العربية/الحدث مقتل قيادي في الحزب.

مقتل عناصر من حزب الله

في حين أشار مصدران أمنيان إلى أن الضربات الإسرائيلية أدت إلى مقتل 5 من حزب الله، حسب رويترز.

بدوره، أكد حزب الله لاحقاً مقتل 6 من عناصره من دون إعطاء المزيد من التفاصيل، فيما يعتقد أن 5 سقطوا في سوريا وواحد بغارة عبر طائرة مسيرة استهدفت سيارة في منطقة البازورية في قضاء صور جنوب لبنان.

جاء هذا بعدما أعلنت وزارة الدفاع السورية في بيان أن عددا من المدنيين والعسكريين سقطوا بين قتيل وجريح في هجوم اتهمت إسرائيل بشنه على نقاط في ريف حلب. وأوضحت أن القصف وقع الساعة الثانية إلا الربع بعد منتصف الليل بالتوقيت المحلي من اتجاه أريا جنوب شرقي حلب.

كما أشارت إلى تزامن القصف مع ما وصفته بأنه "اعتداء بالطيران المسير نفذته التنظيمات الإرهابية من إدلب وريف حلب الغربي في محاولة منها لاستهداف المدنيين في مدينة حلب ومحيطها".

كذلك، أكدت وقوع خسائر مادية في الممتلكات العامة والخاصة.

وكانت غارات إسرائيلية استهدفت، أمس الخميس، أيضا مواقع لفصائل موالية لإيران وحزب الله بريف دمشق، ما أسفر عن إصابة خمسة "مسلحين" سوريين يعملون مع حزب الله.

فيما أوضح المرصد أن المصابين يعملون حراساً بمقر استهدفته الضربات الإسرائيلية في منطقة البحدلية قرب منطقة السيدة زينب بريف دمشق.

تصاعد الضربات

يذكر أنه منذ تفجر الحرب في قطاع غزة بين إسرائيل وحركة حماس، يوم السابع من أكتوبر الماضي، تصاعدت الضربات الإسرائيلية على مواقع سورية تابعة لحزب الله أو عدد من الميليشيات المدعومة إيرانياً، حيث قُتل أكثر من ستة ضباط من الحرس الثوري الإيراني في غارات إسرائيلية مشتبه بها منذ ديسمبر الفائت.

ما دفع الحرس الثوري إلى تقليص نشر كبار ضباطه على الأراضي السورية، وخطط للاعتماد بشكل أكبر على الفصائل المتحالفة معه للحفاظ على نفوذه هناك، وفق ما أفادت سابقا وكالة رويترز.

في حين بلغ عدد الضربات الإسرائيلية منذ مطلع العام 2024، 25، 17 منها جوية و8 برية، وفق إحصاءات المرصد.

وقد أسفرت تلك الضربات عن إصابة وتدمير نحو 49 هدفاً ما بين مستودعات للأسلحة والذخائر ومقرات ومراكز وآليات.

كما أدت إلى مقتل 43 من العسكريين السوريين، بالإضافة لإصابة 21 آخرين منهم بجراح متفاوتة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.