.
.
.
.

كييف لن تتدخل في القرم وتأمل بحل غربي للأزمة

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت أوكرانيا أنها لن تتدخل في شبه جزيرة القرم الانفصالية لمنع استفتاء، الأحد، حول ضمها لروسيا، لكنها تأمل في أن ينجح الغربيون في إقناع فلاديمير بوتين بالتراجع عنه.

وحذر مسؤولون في الدول الغربية من مجموعة السبع أن الاستفتاء في القرم حول التحاقها بروسيا "لا قيمة قانونية له"، وطالبوا موسكو بوقف دعمها لهذه المبادرة فورا.

وقالت مجموعة السبع (ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا واليابان وبريطانيا) في بيان نشره البيت الأبيض: "نظرا إلى قلة التحضيرات المناسبة والوجود الكبير للقوات الروسية، ستكون عملية غير قانونية لن يكون لها أي قيمة معنوية، لهذه الأسباب كلها لن نعترف بنتيجتها".

وذكر نائب بارز في البرلمان الروسي، الأربعاء، أن روسيا ستفرض على الاتحاد الأوروبي العقوبات نفسها التي يمكن أن يفرضها على منح نواب البرلمان الروسي تأشيرات، وذلك على خلفية الأزمة في أوكرانيا.

وقال اليكسي بوشكوف، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب (الدوما) إن روسيا سترد على الاتحاد الأوروبي بالعقوبات نفسها بعد أن اقترح رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، أن يفرض الاتحاد الأوروبي قيودا على حركة السياسيين من الحزب الحاكم في روسيا احتجاجا على تدخل موسكو في شبه جزيرة القرم.

واستقبل رئيس الوزراء الأوكراني، ارسيني ياتسينيوك، الأربعاء في البيت الأبيض من قبل الرئيس الأميركي باراك أوباما، وسيطلب منه زيادة الضغط على موسكو.

لكن تصريحات الرئيس الأوكراني الانتقالي، الكسندر تورتشينوف، تؤكد على ما يبدو أن كييف رضخت لوضع التخلي عن القرم لروسيا، وباتت قلقة من تدخل محتمل عند حدودها الشرقية حيث يعيش العديد من الأوكرانيين من أصل روسي.