.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

نافالني يعارض الحرب على أوكرانيا.. وموسكو تحذر من أي تظاهرات

نافالني: "هذه الحرب تُشنّ لإخفاء سرقة المواطنين الروس وصرف انتباههم عن المشاكل الموجودة داخل بلدهم وتدهور الاقتصاد".

نشر في: آخر تحديث:

توعّدت السلطات الروسية، الخميس، بقمع كل تظاهرة "غير مرخّصة" تُنظّم في البلاد ضد الحرب في أوكرانيا، حيث أطلقت موسكو عملية عسكرية واسعة النطاق صباحًا.

وحذّرت وزارة الخارجية الروسية والنيابة العامة ولجنة التحقيق الروسية، الروس من المشاركة في أي حركة احتجاجية.

وأشارت لجنة التحقيق إلى أن المشاركين في تجمّعات بشأن "الوضع المتوتر في السياسة الخارجية" أو في صدامات، سيتعرّضون لملاحقات. وحذرت "نذكركم بأن عواقب قانونية خطيرة ستترتب على الدعوات للمشاركة والمشاركة المباشرة في مثل هذه التحركات غير المرخص لها".

أليكسي نافالني (أرشيفية من رويترز)
أليكسي نافالني (أرشيفية من رويترز)

من جهتها أعلنت النيابة العامة أنها وجهت "تحذيرات" للأفراد الذين يحثون على المشاركة في تظاهرات احتجاجية ضد الحرب في أوكرانيا.

وحذرت وزارة الداخلية من أن التجمعات ستكون "غير مشروعة" وأن الشرطة "ستتخذ كافة الإجراءات اللازمة لضمان فرض النظام العام".

ودعت بعض الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي الروس إلى التجمع في موسكو وسانت بطرسبرغ مساء الخميس للاحتجاج على الحرب. وتم قمع المعارضة الروسية في العامين الماضيين وأودع قادتها السجن أو دفعوا إلى المنفى.

وأليكسي نافالني، الخصم الرئيسي للكرملين، مسجون حاليًا في قضية يعتبرها سياسية ويواجه تهماً جديدة في محاكمة بدأت قبل أيام يواجه فيها عقوبة سجن إضافية لمدة عشر سنوات.

وفي وقت سابق، أعلن نافالني أنه ضد الحرب التي شنتها موسكو على أوكرانيا.

وصرّح نافالني في جلسة ضمن محاكمة جديدة افتُتحت ضده الأسبوع الماضي وفق ما ظهر في فيديو نشرته قناة "دوجد" المعارضة، "أنا ضد هذه الحرب. أعتقد أن هذه الحرب بين روسيا وأوكرانيا تُشنّ لإخفاء سرقة المواطنين الروس وصرف انتباههم عن المشاكل الموجودة داخل بلدهم وتدهور الاقتصاد".

واعتبر نافالني أن "هذه الحرب ستؤدي إلى سقوط عدد كبير من الضحايا وستهدر أرواحًا و(ستساهم في) مواصلة سياسة تفقير المواطنين الروس".

وحاليًا يواجه نافالني الناشط المناهض للفساد والعدو اللدود للكرملين، عقوبة بالسجن عامين ونصف العام في قضية احتيال يعتبر أنها سياسية.

وقد نجا المعارض البارز من عملية تسميم خطيرة عام 2020 يحمّل الكرملين مسؤوليتها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة