روسيا و أوكرانيا

لمواجهة روسيا.. واشنطن تدعو حلفاء كييف لدعمها بالمزيد

وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن دعا حلفاء أوكرانيا إلى بذل الجهود لتدبير مزيد من الأسلحة والذخيرة لها لمواجهة العملية العسكرية الروسية، لا سيما فيما يتعلق بالدفاعات الجوية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

دعا وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن حلفاء أوكرانيا اليوم الخميس، إلى بذل الجهود لتدبير مزيد من الأسلحة والذخيرة لها لمواجهة العملية العسكرية الروسية، لا سيما فيما يتعلق بالدفاعات الجوية.

وشدد أوستن في كلمة أمام اجتماع لوزراء دفاع مجموعة الاتصال التي تقودها الولايات المتحدة والمؤلفة من نحو 50 دولة تقدم مساعدات عسكرية لأوكرانيا، على أن كييف بحاجة لدعم على المديين القصير والطويل لأن الحرب "ماراثون وليست مجرد عدو سريع".

وأشار، في الاجتماع المنعقد بمقر حلف شمال الأطلسي في بروكسل، إلى أن المجموعة قدمت بالفعل أنظمة باتريوت وإيريس-تي وناسامز للدفاع الجوي لحماية أوكرانيا من الهجمات الصاروخية الروسية، لكنه أوضح أن أوكرانيا بحاجة للمزيد.

مشاهد من الدمار في أوكرانيا - وكالات
مشاهد من الدمار في أوكرانيا - وكالات

وقال أوستن في افتتاح الاجتماع "أطلب من أعضاء مجموعة الاتصال هذه مواصلة البحث بعمق لتزويد أوكرانيا بأنظمة الدفاع الجوي والذخيرة التي تحتاجها بشكل عاجل لحماية مواطنيها".

وأضاف "سنواصل كذلك تعديل مساعداتنا لمواجهة الظروف المتغيرة على الأرض تبعا للاحتياجات المتغيرة للقوات الأوكرانية".

وهذا الاجتماع هو الثالث عشر لمجموعة الاتصال التي شكلتها واشنطن العام الماضي لتنسيق المساعدات الغربية لكييف.

ويشارك في الاجتماع وزير الدفاع الأوكراني أولكسي ريزنيكوف، ومن المتوقع أن يطلع نظراءه على الهجوم الأوكراني المضاد الذي شنته كييف هذا الشهر لاستعادة مزيد من الأراضي من القوات الروسية.

ويُتوقع أن يستخدم الهجوم مئات الدبابات والعربات المدرعة التي قدمها الغرب.

وفي وقت لاحق اليوم، سيجتمع وزراء دفاع دول حلف شمال الأطلسي بشكل منفصل مع ريزنيكوف لمناقشة دعمهم لكييف.

ويأتي الاجتماع في وقت ينخرط فيه أعضاء حلف شمال الأطلسي في مناقشات مكثفة بخصوص رغبة أوكرانيا في الانضمام للحلف والخطط طويلة الأجل لضمان أمن البلاد بعد انتهاء الحرب.

وسيجتمع وزراء الحلف أيضا مع كبار مسؤولي شركات الصناعات الدفاعية لحثهم على زيادة الطاقة الإنتاجية حتى تتمكن دول الحلف من توفير مزيد من الذخيرة لأوكرانيا وإعادة ملء مخزوناتها الخاصة، التي استنفدت بشدة بسبب التبرعات المقدمة إلى كييف.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.