.
.
.
.

اغتيال ضباط في تفجير انتحاري وسط سوق شعبي جنوب اليمن

قتل 50 عسكريا وشرطيا الجمعة الماضية في 3 هجمات بمدينة شبوة نفسها

نشر في: آخر تحديث:

قتل ضابط يمني برتبة مقدم، اليوم الأربعاء، في انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري بمدينة عتق في جنوب البلاد، حسبما أفاد مصدر أمني وآخر طبي لوكالة "فرانس برس".

وذكر المصدر الأمني أن الانتحاري فجر السيارة التي يقودها في سوق شعبي في مدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة الجنوبية التي تعد من معاقل تنظيم القاعدة.

وذكر المصدر الأمني أن الانفجار أسفر عن مقتل المقدم محمد الصعيدي وإصابة شخص آخر إصابة خطرة.

ومقتل الصعيدي يشكل حلقة جديدة من مسلسل الاغتيالات التي طالت ضباطا ومسؤولين عسكريين وأمنيين في اليمن، ونسبت بغالبيتها الى تنظيم القاعدة.

وكان مسلحون مجهولون اغتالوا ضابطين في هجومين مختلفين في وقت سابق هذا الأسبوع في صنعاء.

أما في شبوة نفسها، فقد قتل حوالي 50 عسكريا وشرطيا الجمعة في ثلاثة هجمات متزامنة، اثنان منها بسيارات مفخخة، نسبتها السلطات لتنظيم القاعدة.

وفي سياق متصل، عقد المئات من وجهاء وأبناء القبائل اجتماعا كبيرا في شبوة للبحث في سبل مواجهة التطرف في المحافظة.

وكانت القاعدة أخضعت مناطق واسعة في محافظتي أبين وشبوة الجنوبيتين لسيطرتها، إلا أن القوات اليمنية طردتها من معاقلها الرئيسية في المحافظتين في يونيو 2012.