.
.
.
.

اليمن يعلن حالة الاستنفار في مواجهة العناصر المسلحة

في وقت تشهد فيه البلاد حالة انفلات أمني غير مسبوق

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت السلطات اليمنية عن إطلاق حملة أمنية عسكرية مشتركة وواسعة الانتشار ضد العناصر المسلحة في جميع محافظات البلاد وذلك في وقت تشهد فيه اليمن حالة انفلات أمني غير مسبوق.

وفي تصريح لـ"العربية.نت"، قال نائب مدير مركز الإعلام الأمني، العقيد محمد حزام، إن قيادة الوزارة أعطت توجيهات صارمة للقيادات الأمنية بالمحافظات لمنع المظاهر المسلحة في محفظاتها ومنع دخول أي قطعة سلاح إليها مع تنفيذ القوانين والقواعد المرورية على مختلف المركبات بما فيها الدراجات النارية وضبط أي مركبة تخل بالأمن أو تتجاوز القواعد والقوانين المرورية، بالإضافة إلى توسيع عمل مختلف الأجهزة الأمنية في ملاحقة وضبط المطلوبين أمنياً.

وأوضح أن هذه التوجيهات جاءت وفقاً للخطة الأمنية المشتركة التي أقرتها اللجنة الأمنية العليا في اجتماعها أمس والمقرر الشروع في تنفيذها من صباح يوم غد في مختلف محافظات الجمهورية وبمشاركة مختلف الأجهزة والوحدات الأمنية ومشاركة وحدات من القوات المسلحة.

وقال إن هذه الحملة تهدف إلى تعزيز الأمن والاستقرار والحفاظ على السكينة العامة والسلم الاجتماعي بمختلف محافظات الجمهورية اليمنية ومواجهة شتى الجرائم والقضايا المتعلقة بحمل وحيازة السلاح والقضاء على المظاهر المسلحة ومنع استغلال المركبات في تنفيذ الجرائم الإرهابية والتخريبية والحد من الحوادث المرورية وحوادث السلاح، بالإضافة إلى تفعيل عمليات وإجراءات ضبط المطلوبين أمنياً.

ويترقب المتابعون والمهتمون مدى فاعلية هذه الحملة المعتزمة لاسيما مع إخفاق حملات مماثلة على مدى العامين الماضيين حيث فشلت في الحد من انتشار السلاح في المدن بل تفاقم وتنامي انفلات الأمن وانتشار الجريمة، وكذلك تنامي نشاط الجماعات المسلحة والعمليات الإرهابية، وأعمال الاغتيالات لقيادات أمنية وعسكرية، ما ضاعف من محنة اليمنيين، ومستقبل الحوار السياسي الجاري.

وشهدت الأسابيع القليلة الماضية حوادث قتل وجرائم جنائية وإرهابية وعمليات اغتيالات بوتيرة عالية وكان آخرها اغتيال ضابط كبير في جهاز المخابرات أمام منزله بوسط العاصمة صنعاء يوم أمس الخميس.

وكان العام المنصرم 2012 قد شهد اغتيال 73 شخصية قيادية في الجيش والأمن إضافة إلى 63 ضابط مخابرات.

ومنذ مطلع العام الحالي 2013 أعلنت الأجهزة الأمنية عن ضبط سفينة إيرانية محملة بأنواع مختلفة من الأسلحة إضافة إلى أكثر من أربع شحنات لأسلحة قادمة من تركيا.

وتحدث المحلل السياسي كامل محمد لـ"العربية.نت" قائلاً: "يكاد لا يمر أسبوع دون اغتيال يستهدف ضباطاً من الاستخبارات العسكرية والمدنية أو جنوداً ولاسيما في مدن الجنوب ويكتنف الغموض عمليات الاغتيال التي غالبا ما ينفذها مسلحون على متن دراجات نارية, وللأسف الشديد لا نرى أو نسمع أخباراً عن إلقاء القبض على أغلب إن لم يكن كل هؤلاء المنفذين كما لا نتابع أن هناك محاكمات تجري لمثل هؤلاء".

ونوه الى أن مثل هذا الانفلات الأمني من شأنه إرباك المشهد السياسي المضطرب وعرقلة العملية الانتقالية المحاطة بمخاطر كثيرة.