.
.
.
.

اليمن.. بن عمر يطالب بالالتزام بتنفيذ اتفاق السلام

نشر في: آخر تحديث:

طالب المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن جمال بن عمر جميع الأطراف بالالتزام الفوري والكامل بتنفيذ بنود اتفاق السلام، وخاصة الملحق الأمني من أجل إخراج اليمن من الأزمة الراهنة.

يأتي هذا فيما يواصل المتمردون الحوثيون تشديد قبضتهم على العاصمة صنعاء وسط تبادل للاتهامات بين أطراف النزاع بخرق بنود الاتفاق .

فيوماً بعد يوم تطفو على السطح إخفاقات اتفاق تقاسم السلطة في اليمن في وقف موجة الاقتتال بالعاصمة صنعاء.

فقد خاض الحوثيون اشتباكات قرب القصر الرئاسي عندما أعادوا الكرة وهاجموا منزل رئيس جهاز الأمن القومي قرب القصر بعد فشل محاولتهم الأولى ما أدى إلى مصرع جندي يمني واثنين من الحوثيين، الذين يتمركزون بأعداد كبيرة في المنطقة الواقعة جنوب العاصمة.

عقب ذلك ووسط انتقادات محلية ودولية عارمة لسياسة تمكين قوتهم في صنعاء وقع الحوثيون في نهاية المطاف ملحقاً لاتفاق السلام الذي كان قوبل بالرفض.
الأمم المتحدة عبرت عن الاستعداد لتقديم الدعم الفني والسياسي لتنفيذ الاتفاق.

وينص الملحق على انسحابهم من المقار الحكومية التي احتلوها وتفكيك المخيمات التي أقيمت منذ شهر في ضاحية صنعاء ما إن يتم تعيين رئيس جديد للوزراء.

مصادر مقربة من الرئيس اليمني تقول إن الرئيس السابق علي عبدالله صالح استخدم نفوذه في صفوف القوات المسلحة لفتح المجال أمام تقدم المسلحين، بهدف إطاحة خلفه عبد ربه منصور هادي.

الحوثيون لا يزالون ينظمون دوريات أمنية في مناطق عدة من صنعاء خاصة في محيط المباني الحكومية.

وحملت أطراف عدة الرئيس هادي المسؤولية عن استباحة صنعاء والاستيلاء على السلاح، مؤكدة أن مشروع الحوثي لا يرمي إلى بناء الدولة.

الاتهامات كيلت أيضاً لإيران بالسعي إلى تحويل اليمن إلى جنوب بيروت آخر.