اليمن: قبائل رداع تحذر الحوثيين و"دمت" تسقط بقبضتهم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قتل وجرح العشرات من المتمردين الحوثيين في تفجير ضخم استهدف منزل الشيخ محمد صالح العيوي الذي يؤويهم. وأعلن مسلحون قبليون أن التفجير هو رسالة تحذير لكل من تسول له نفسه التعاون مع الحوثيين في رداع.

وقد شهدت رداع نفسها معارك شرسة بين الحوثيين ومسلحي القبائل، فيما قتل خمسة جنود على الأقل في المكلا جراء تفجير عبوة ناسفة.

وقد تلقى الحوثيون ضربات على وقع اشتباكات دامية خاضوها ضد رجال القبائل في رداع، حيث أدت الاشتباكات إلى مقتل أكثر من 36 من الحوثيين، و4 من رجال القبائل، بعد أن أجبر الحوثيون على الخروج من مواقع استراتيجية يتحصنون فيها في قرية خبزة التابعة لمحافظة رداع.

إلى ذلك، وجهت القبائل إنذاراً للحوثيين بالخروج من مناطق المنافح وخبزة أو مواجهة الموت.

في غضون ذلك، أفادت أنباء بأن مسلحين حوثيين سيطروا على مدينة دمت التابعة لمحافظة الضالع جنوب اليمن، مشيرة إلى أنها أول منطقة جنوبية تسقط في يد المتمردين، بحسب المصادر، مضيفة أن اللجان الشعبية المسلحة التابعة للحوثيين أقامت خمس نقاط تفتيش عند مداخل ومخارج المدينة، وباتت تتحكم في أسواقها وتدير شؤونها وتحل قضايا الأهالي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.