.
.
.
.

القاعدة تتبنى استهداف منزل السفير الإيراني في صنعاء

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت جماعة "أنصار الشريعة"، التابعة لتنظيم القاعدة في اليمن مسؤوليتها عن التفجير الذي استهدف منزل السفير الإيراني بصنعاء يوم الأربعاء.

وكتب التنظيم على صفحته في موقع "تويتر" أن عناصره تمكنوا من ركن سيارة مفخخة بجوار منزل السفير الإيراني في شارع حدة جنوب صنعاء، قبل أن يقوموا بتفجيرها الساعة التاسعة صباحاً ودقيقتين، مخلفة قتلى وجرحى بينهم إيرانيون.

ولفت التنظيم إلى أنه رغم التشديدات الأمنية من قبل قوات الأمن وميليشيات الحوثي المسلحة، فإنه تمكن من تفجير السيارة، الأمر الذي أسفر عن تحطيم نوافذ منازل مجاورة قال إنها لدبلوماسيين ومسؤولين في النظام اليمني، حسب التنظيم.

وكان مراسل قناة "العربية" في اليمن قد أفاد بأن أضراراً لحقت بمنزل السفير الإيراني في صنعاء إثر تفجير ضخم سمع دويه في أنحاء العاصمة، نجم عن هجوم بسيارة مفخخة فجرت عن بعد.

وأفادت وزارة الداخلية اليمنية بمقتل شخص واحد إضافة إلى 17 جريحاً كحصيلة أولية للهجوم.

وذكر مسؤولون أمنيون أن السفير الإيراني لم يكن موجوداً في المنزل، ولا يزال يقيم في فندق وسط العاصمة.

وأضاف مراسلنا أن منزل السفير الإيراني يقع على بعد 400 متر من مبنى جهاز الأمن السياسي اليمني في الحي الدبلوماسي في العاصمة اليمنية.

وقال إن الانفجار وقع في الجهة الشمالية من منزل السفير، مضيفاً أن المنزل كان بالتأكيد هو المستهدف من التفجير. ولا يزال البحث جارياً تحت الأنقاض عن ضحايا.

يذكر أن الحكومة اليمنية قبلت اعتماد السفير الإيراني سيد حسن نام قبل أيام، بعد عامين من الشد والجذب والخلافات أدت إلى إعراض صنعاء عن استقباله.