الحوثي يشنّ هجوماً لاذعاً على الرئيس اليمني

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

شنّ زعيم المتمردين الحوثين عبدالملك الحوثي هجوماً لاذعاً على الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، متهماً هادي في كلمة، أمام وفود من قبائل خولان في صنعاء، بـ"عرقلة تنفيذ اتفاق السلم والشراكة"، الذي تم توقيعه بين القوى السياسية عشية سيطرة الحوثيين على صنعاء في الـ21 من سبتمبر الماضي.

لا تزال قوات الحوثي، التي تتلقى الدعم من طهران بكل أنواعه، تواصل محاولاتها الزحف والسيطرة على مزيد من المناطق الحيوية، لاسيما النفطية منها في البلاد لتضاعف من التحديات الأمنية التي يواجهها اليمن وتزيدها صعوبة.

من جهة أخرى، قتل شخصان أحدهما ناشط في الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال بالرصاص في جنوب اليمن، وذلك بالتزامن مع عصيان مدني دعا إليه حراك الجنوب، حسب ما أعلن ناشطون وشهود عيان.

وأفادت الأنباء أن قوات الأمن أطلقت النار على الناشط بعد أن فشلت في إلقاء القبض عليه، وذلك بعد 10 أيام فقط من الإفراج عنه من السجن الذي أمضى فيه 15 شهراً بسبب نشاطه المطالب بالانفصال، مما يزيد الأمر من التوتر في المدينة التي تشهد احتجاجات أسبوعية تطالب بالاستقلال.

من ناحيتها دعت منظمة العفو الدولية السلطات إلى التحقيق في الحادث.

وأغلقت غالبية المحلات التجارية والمدارس والمصارف في عدن، كبرى مدن الجنوب، أبوابها، تلبية لدعوة الحراك الجنوبي بالعصيان المدني.

يذكر أن الرئيس هادي كان قد طالب جماعة الحوثي بسرعة الانسحاب من جميع المحافظات، متسائلاً "كيف تحمي مصالح الناس باحتلال المدن بالحرب باقتحام ومداهمة الوزارات وشركات نفطية".

وتلقى الاقتصاد اليمني ضربة موجعة أخرى بتراجع أسعار النفط عالمياً، وهو الذي تشهد صادراته النفطية تراجعاً كبيراً نتيجة الأعمال التخريبية التي استهدفت أنابيب النفط.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.